وقفة مع الأدیب المسرحی سلیمان الحزامی؛ ومسرحیته بدایة النهایة

بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت - http://cls.iranjournals.ir


إن المسرح بوصفه أبرز النشاطات الثقافیة، إذا کان من شأنه أن یشکل عامل توحد إنسانی، لفتح آفاق الحوار بین مختلف الأجناس، والأعراق، والألوان علی اختلاف معتقداتهم، فإنه من شأنه  التطلع إلی خدمة الأوطان، والدعوة إلی تحررها، والوقوف أمام الظالم المعتدی؛ وهذه النزعة الوطنیة، لاتوجد إلا بین أبناء الوطن الغیورین، الذین استخدموا الکلمة ذودا عن دیارهم، وأبناء أوطانهم.
یحاول هذا المقال أن یلقی الضوء علی أحد روافد هذه النزعة الخالدة، لیعرّف بأمنیاته وتطلعاته؛ وهو الأدیب الکویتی سلیمان الحزامی، الذی یعتبر أحد الکتاب المسرحیین البارزین لا فی الکویت فحسب، بل علی المستوی العربی والعالمی، إذ ترجم بعض نتاجاته إلی اللغات الإنکلیزیة، والإسبانیة، والفارسیة.واستمد الحزامی فی مسرحیته بدایة النهایة، بالتاریخ باعتباره حاکما لایخطئ، لیدلّ علی انهدام الدکتاتور، وانتصار الشعوب.

الباحثون: سید إبراهیم آرمن؛ زهرة بندبی
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت - http://cls.iranjournals.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ج-مدارس النقد الأدبي الحديث
الرابط

error: Content is protected !!