مکانة التقنیات الحدیثة فی تعلیم المهارات الاساسیة للغة العربیة

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


ان التحدی الأکبر الذی نواجحه الیوم فی مجال التعلیم هو کیفیة استخدام التقنیات الحدیثة من أجل إحداث نهضة تعلیمیة کبیرة تساعدنا علی ضمان مکانة اللغة العربیة فی اداء مهامها کوسیلة الاتصال بین المسلمین، و إدخال التقنیة فی التعلیم لم یعد خیاراً بل أصبح و اجبا؛ و ذلک لأن الإمکانیات التی تقدمها، تساعد العملیة التعلیمیة و تؤدی إلی زیادة حصیلة المعلومات التی یستطیع الطالب استرجاعها، کما أن لها فوائد هامة أخری لایمکن تقییمها من خلال الرد علی أسئلة الامتحانات، فهی تعد الطالب و تؤهلة لمواکبة العصر الحدیث. هذه المقالة تحاول القاء الضوء علی بعض التقنیات الحدیثة فی المجال التعلیم و دورها فی تنمیة المهارات اللغویة و تتحدث عن صعوبات تعلّم دروس الّغة، خاصة دروس المکالة و الانشاء و مختبر اللغة لدی طلابنا و التی تعدّ البنیة الا ساسیة لتعلم ایّة لغة من اللغات و تتحدث ایضا عن الامکانیات و عن الوسائل التعلیمیة الحدیثة مثل الحاسوب و البرمجیات الحاسوبیة …

الباحثون: جعفر امشاسفند
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث004-المنهج المتکامل
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود