موتیف «الموت والحیاة» فی شعر أدیب کمال الدین

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


دَرَسَ الأقدمون من النقّاد والبلاغیین العرب قضیة التکرار فی اللغة العربیة وهی تُعتبر من الجذور الأساسیة لظاهرة الموتیف والتی تعنی فی الأدب الفکرة الرئیسة أو الموضوع الذی یتکرر، ونلاحظ هذه الظاهرة موجودة عند شاعرنا أدیب کمال الدین؛ الشاعر العراقی المهجری المعاصر الذی یقطن أسترالیا حالیاً ومازل یترجم عواطفه وأحاسیسه بلغته الشعریة، وقد عُرف بالحروفـی؛ لأنّه رکز على الحرف وأوغل فی ترکیزه. فی هذا البحث دُرسَ موتیف الموت والحریة فی شعر أدیب کمال الدین من جهتی تکرار اللفظة أو تکرار مفهوم اللفظة؛ حیث یُعبّر الشاعر عن الاضطهاد بالموت والموت بالاضطهاد، وهکذا یُعبّر عن الحریة بالحیاة ویعکس المفهوم أیضاً ویتمُّ ذلک بدقة وحُسن اختیار. فنلاحظ کمال الدین یوسّع من فکرته ویتجه إلى التناص وخاصّة التناص القرآنی تارة ثمّ إلى توظیف التراث وخاصّة توظیف الشخصیات الدینیة تارة أخرى، وکلّ ذلک لترسیخ فکرة الموتیف التی بنى علیها تجربته الشعریة. منهج البحث توصیفی- تحلیلی مبیّناً فیه علل اتجاه الشاعر نحو هذا الموتیف أو ذاک، وسنلاحظ أنّه اتخذ الموتیف ملاذاً آمناً یلجأ إلیه. ومن ضمن النتائج یمکن الإشارة إلى تفاؤله بالحیاة، أی بذکر موتیف الحیاة فی أشعاره ومع وجود الموت الحیقیقی والاضطهاد المخیم على العراق، لکن شاعرنا یرنو إلى نور الحیاة والأمل، وهکذا استخدامه للتراث الإنسانی والتناص القرآنی بُغیة الحصول على تجارب راقیة فی الحیاة.

الباحثون: نعیم عموری
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت002- النقد البلاغي
الرابط

error: Content is protected !!