ملامح الحرکة و وظيفتها في الصور الشعريّة لدی عبدالعزيز سعود البابطين

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


تُعدّ الحرکة فی الطبیعة من خصائصها المهمة ومیزاتها الأساسیة بحیث لانستطیع أن نجد فیها ظاهرة ثابتة غیر متحرکة، کذلک فی الصور الشعریة فإنّ فاعلیة الحرکة فیها محاکاة ذاتیة لما ینعکس عن صفحة روح الشاعر وما یرتسم فی عقله وقلبه من خواطر وإحساسات. و أنّ التعوّد علی الصور الجامدة واحاطتها بالإنسان إحاطة شاملة قد تحدّ من تأثیرها والإحالة دون مشاهدتها، فالحرکة هی التی تحطّم هذا التعوّد وتعید الجمال للصورة.
عبدالعزیز سعود البابطین کغیره من الشعراء حاول بثّ الحیاة فی شعره عبر المشاهد الشعریة وتجربته الشعوریة مستعیناً بالحرکة الناجمة عن الأفعال المستخدمة فی شعره. وإنّنا فی هذه الدراسة سنحاول تسلیط الضوء علی کیفیة خلق الصورة المتحرکة والحیة عند الشاعر.
بما أنّ للأفعال دوراً فعّالاً فی بث الحرکة والحیاة فی الصور الشعریة ألقینا الضوء على کیفیة استخدام الأفعال بأنواعها عند الشاعر فی ضوء منهج توصیفی تحلیلی من ثمّ توصلنا إلى أن الشاعر استخدم الأفعال الحرکیة الانتقالیة والأفعال الحرکیة التی تنتهی إلی ثبات وأفعال الحرکة الموضعیة وقد وجدنا أنّ الشاعر قد استفاد من الأفعال الحرکیة الانتقالیة أکثر من التی تنتهی إلی ثبات ومن الأفعال الحرکة الموضعیة لاسیما الأفعال الحرکة الانتقالیة الدالة علی الذهاب والإیاب وربما یرجع هذا إلی نفسیة الشاعر المتأهبة للذهاب والترحال کما أثبت الشاعر الأفعال الإنسانیة للجوامد وظواهر الطبیعة شاخصة وجسّم بها حالاته النفسیة والذهنیة خاصة أنّه وظّف الأفعال مرتبطا بظواهر الطبیعة الحیة التی زادت الصورة حیاة وحرکة.

الباحثون: سيد فضل¬الله ميرقادري؛ موسی عربي؛ علی خطيبي
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث003-المنهج الاجتماعي 91ث004-المنهج المتکامل
الرابط

error: Content is protected !!