قفزات جدیدة لمفهوم البحر فی الشعر العربی المعاصر

بحث في مجلة ادب عربي - جامعة طهران - https://jalit.ut.ac.ir


چکیده
إنّ البحر لم یحظَ بنصیب وافر من الشعر العربی القدیم، ذلک أنّ الشاعر العربی القدیم لم یتجاوز الصورة والشکل فی حدیثه عن البحر، ولم ینفذ إلى أعماق مکنوناته لیکتشف أسراره. فقد اقترن البحر عند من ذکروه ـ فی غالب الأحیان ـ بالإرهاب والابتلاع والهلاک والإزباد والموج والهدوء والصفاء والهدیر والزرقة، والجود والکرم والسعة والعظمة وما یشبه‌ها، أو وصف رکوبهم و رحلاتهم فیه و معارکهم البحریة والسفن والأساطیل. بید أنّ هذه الأوصاف، ظلّت أوصافاً سطحیة لم تُمکّن الشاعر العربی من استلهام البحر واستشفاف دلالاته العمیقة والمتعدّدة، کما أنها لم تُخرج البحر من هامش الشعر العربی إلى قصائد مستقلّة.
ولکن عندما نصل إلى العصر الحدیث نرى أنّ الشعراء،لاسیّما بعد ظهور التیّار الرومانسی، یشخّصون البحر، ویُسبغون علیه صفات إنسانیة مختلفة؛ فإذا البحر فی أشعارهم کائنٌ یملک الحس والعاطفة والمشاعر، یتفاعل الشعراء معه، ویقارنون بین حالاته المختلفة وبین عواطفهم ونوازعهم متخذین منه رمزاً لعالمهم النفسی وتأملاتهم الفلسفیة؛ لیعبّروا من خلاله عن تجربتهم وهمومهم ورؤاهم.
ومن ثّم فقد اکتسب البحرُ إضافة إلى معانیه ودلالاته القدیمة فی أبعاده الجمالیة والإنسانیة، إیماءاتٍ ومعانىَ فلسفیة عمیقة وصوراً وأشکالاً جدیدة تختلف عمّا کان سائداً فی العصور السابقة.
ولکن لم ینحصر هذا التعمیق لمفهوم البحر فی شعر الرومانسیین، بل تسرّب فی شعر غیرهم، حیث اتّخذ البحر أیضاً مفاهیم جدیدة أخرى کالمفاهیم السیاسیة والقومیة والجنسیة أو الغرامیة أو الاجتماعیة والثقافیة؛ کلّها تُعتبر قفزات جدیدةً لمفهوم البحر تُمیّزه فی غالب الأحیان عمّا کان علیه فی العصور السالفة.

الباحثون: امیر مقدم متقي
نوعية البحث: بحث في مجلة ادب عربي - جامعة طهران - https://jalit.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 99-العروض
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود