فکرة الموت وألوانه فی شعر سمیح القاسم

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


إنَّ الموت هاجس الإنسان الأکبر وقد تعامل الإنسان مع الموت انسجاماً مع إیدئولوجیا الذی یؤمن به؛ الموت من المحاور الرئیسة عند سمیح القاسم إذتحتفل أشعاره بقضیّة الموت. یهدف البحث إلى دراسة إیدئولوجیا الشاعر فی رؤیته نحو الموت کما حاول أن یبیّن دوافعه التی تشکلت فی شعره لأنَّ رؤیته الجمالیة نحو الموت تقوّی روح المقاومة عند شعبه حتّى تغیّرَ لون الموت فی عقائدهم فیعتبر الموت عنده التزاماً فی الأبعاد السیاسیة والوطنیّة والقومیّة والذاتیة.
اعتمد البحث المهنج الوصفی والتحلیلی بالترکیز على دواوینه؛ إتّضح لنا بعد دراسة أبعاد الموت أنّه وقف عند هذه المسألة على مستویین: ذاتی وجماعی، فدرسناهما فی القضایا السیاسیّة والقومیّة والوطنیّة، وکشفنا عن رؤیته الجمالیة فی معجم الموت ودلالاته فی التعبیر عن واقع الاحتلال.
قدأوجد سمیح دلالات الصمود والحماسة من مفهوم الموت، فنرى انسجاماً کاملاً بین القضایا الوطنیة والسیاسیة والقومیة والإنسانیة من مضمون الموت الأیدیولوجی. فکـان الموت بالنسبـة للشاعــر بمثابـــة الحیــاة، کما نرى الرؤیة الجمالیة للموت من منظره الذاتی.

الباحثون: حامد صدقی؛ رسول زارع
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت001- النقد الانطباعي (التأثري/ الذوقي)
الرابط

error: Content is protected !!