فلسفة إیلیا أبی ماضی فی شعره

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


یبدو لنا إیلیا أبو ماضی فی طیلة حیاته وشتّى أطوار شعره، رجل التفاؤل والفلسفة والطبیعة فی إشراق وانفتاح. وقلّما نجد هذه المیزات عند غیره من شعراء الرومنسیة الحدیثة. ففکرته الفلسفیة تتمحور حول جمال الحیاة وامتلاء الطبیعة بعناصر هذا الجمال، وأنّ الماضی قد انتهى، والمستقبل قد غمره الإبهام، فما للإنسان إلّا أنْ یعیش فی واقعیة الوجود وأنْ یملأ ناظرَیهِ بمحاسنه.
إنَّ القارئ یرى فی أشعاره غناء الصّدق والجمال والدفق بالسمّو الروحی النابض بالشعور والحیاة. وأبرز ما یکون فی أشعاره هو التّأملُ الّذی أضفى على قصائده روحاً خفیفاً یجول فی ثنایا الکون، ویتوغل فی أعماق الإنسان.
هذا وإن أبی ماضی قد تأثّر فی أشعاره من أفکار وآراء عدیدة کأفکار برغسون الفلسفیة وتوماویین الجدد، کما تأثّر من عمر الخیام الشاعر والفیلسوف الإیرانی الکبیر تمام التأثیر، وتبلورت هذه التأثیرات فی أشعاره وآثاره بشکل مفصلیّ هامّ.
الكلمات الرئيسية

الباحثون: أمین مقدسی؛ أبوبکر محمودی؛ علی عبداللهی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت001- النقد الانطباعي (التأثري/ الذوقي)
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود