عالم الحیوان و دوره في تطویر الأدب العربي الجاهلي

بحث في مجلة ادب عربي - جامعة طهران - https://jalit.ut.ac.ir


چکیده
إذا تَصَفّحنا الدواوین الشّعریة للعصر الجاهلی وَجدنا أن الشعر الجاهلی مرآة تکشف لنا عن تفاصیل حیاة العرب فی المجالات المختلفة مِمّا یساعدنا أیضا أن نَبحثَ عن العلاقة بین الإنسان والحیوان فی هذا العصر. فما مِن شاعر عربی جاهلی إلا وللحیوان أثر مهم فی شعره، لکنّهم متفاوتون فی هذا المضمار: منهم مَن ولعَ بالصید و ذکر فی طردیاته الخیل والکلاب والطیر و ما تَصیده، و منهم مَن یأتی علی ذکره عندما یشبّه الشجاع بالأسد و الماکر بالثعلب و الغادة بالظبی، و کذلک منهم مَن وقف علی الکثیر من الحیوانات الأخری التی کانَ یستفیدُ منها فی حیاته أو یراها فی أسفاره کالناقة و الإبل و الخیل و… و لم یکن الحیوان للعربی الجاهلی مجرد مطیة یقطع بها المفاوز، وإنّما هو رمز لحیاته، و جزء من کیانه، و هو شریکه فی أحزانه و مَسرّاته، و مساعده علی بلوغ مآربه. فی هذه المقالة نلقی بعض الضوء علی ماهیة حضور الحیوان فی الأدب الجاهلی وأسبابه، و نبین أثر الحیوان فی إغناء هذا الأدب بما فیه من التشبیه و الاستعارة و الکنایة.

الباحثون: افسانه قاسم پور/ محمد علي آذرشب
نوعية البحث: بحث في مجلة ادب عربي - جامعة طهران - https://jalit.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 50ـ تاريخ الأدب العربي
الرموز الفرعية: 51ـ الأدب في العصر الجاهلي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود