صورة الشهید فی شعر أحمد دحبور و معین بسیسو

بحث في مجلة لسان مبين - جامعة قزوين


إن قضية الشهيد و الشهادة قضية قد عني بها الأدب الفلسطيني خاصة الشعر الفلسطيني بعد نكبة 1948 التي خاضها أبناء فلسطين في غمرة النضال مع الصهيونية، و دخل الشعر الفلسطيني معركة المقاومة بعد هذه السنة كي يقف إلى جانب البطل المضحّي بحياته و من ذلك القصائد التي ركّزت على موضوع الشهيد. فمثل هذه القصائد امتلأت صفحاتها بالكوارث التي حلت بشبابهم و ذكر أمجادهم و نيلهم درجة الاستشهاد في هذا الطريق و إثبات هذا الأمر أن طريق الاستشهاد هو الطريق الوحيد الذي يوصل الأمة إلى النصر. و قد انعكس هذا في الشعر الفلسطيني لأن الشعر له تأثير فاعل في إيصال نداء الشهيد إلى شعبه و تحقيق النهضة و الحركة بينهم لأخذ الثأر و استمرار حركته .يعدّ أحمد دحبور و معين بسيسو من الشعراء الفلسطينيين الذين اهتموا بقضية الشهيد و الشهادة في قصائدهم إذ إنّ كثيراً من قصائدهما تشمل هذا الموضوع بكلّ أبعاده و جوانبه.يستهدف هذا البحث نظرة عامة إلى موضوع الشهيد في قصائد الشاعرين المذكورين و بيان الأسلوب الفني في هذه القصائد من اللغة الشعرية و الصورة و الموسيقى على أساس دواوينهما الشعرية بعد 1948م حتى 2000م

الباحثون: رقیه رستم پور ملکی؛ فاطمه شیرزاد ملکی
نوعية البحث: بحث في مجلة لسان مبين - جامعة قزوين
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن . 96ت- الموازنة
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود