صلة الأدب بالأخلاق فی آثار میخائیل نعیمة

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


المستخلص
الأدب فی رؤیة میخائیل نعیمة هو التعبیر عن الإنسان وکل حاجاته وطموحاته تعبیراً جمیلاً صادقاً، والأخلاق هی مجموعة من الأصول والمبادئ التی تشرف على مسیر الحیاة والکمال وسعادة الإنسان. الأدب والأخلاق فی آثار نعیمة ممزوجان، وثمة علاقة وثیقة بینهما ویتمخّضان عن معین الفکر الواحد ویتتابعان الأهداف المشترکة؛ منها: الوصول إلى معرفة النفس ومکنوناته والغایة من وجودها التی تُسفر عن معرفة الله والاتحاد به.
ولا یمکن فصل الأدب والأخلاق فی آثاره إلا فی العنوان؛ لأنه کان شدید الالتصاق بالقضایا العامة، ووقوفه الصامد فی مناصرة الأخلاق والقیم وفی مقدمتها قیم الحریّة واحترام الإنسان وحقوقه. وکان نعیمة أدیباً فکریاً أخلاقیاً، وشعوره مفعمة بالمعرفة والأخلاق السامیة الرفیعة.
نرى أنّ أدب نعیمة مرآة صافیة لفکره وعواطفه وآلامه وآماله، وکان صدى حقیقی للمجتمع وما وقع فیه. وله رسالة سامیة یقظة فی تغذیة الوجدان البشری، وإفاقة الضمیر الإنسانی، وتنمیة الفضائل الأخلاقیة. وأیضاً کان أدبه معبّراً عن النفس البشریة وبثّ الخیر والفضائل والتمسک بالقیم الإنسانیة.
عزلته من الناس فی زمان وعدم زواجه خلال عمره تحکیان عن أمانیه وطموحاته فی النیل إلى معرفة الحیاة وربّها، بینما الحیاة العائلیة فی رؤیته تحول دون الوصول إلى هذه الغایة.
الملاحظة الهامّة فی هذه المقالة هی أنّ أدب نعیمة أدب ملتزم ورسالی بقی أمیناً لرسالته، ویصوّر منهج الحیاة المضیء للماشین والحائرین فی ظلمات الجهل والوهم والشک؛ کما هو أدب إنسانی موجّه یجعل الذات البشریّة محوراً له.
وقد کرّس نعیمة جهده فی سبیل سعادة الإنسان والحریة وإرواء القلب والفکر والروح. من هنا کلّما نتحدّث عن أدب نعیمة، نکشف عن الفضائل الإنسانیة وآرائه القیّمة التی تشمل کل قضایا الإنسان والحیاة.
الكلمات الرئيسية
میخائیل نعیمة؛ الأدب؛ الأخلاق؛ الالتزام الأدبی؛ حریة التعبیر

الباحثون: سردار اصلانی؛ علی احمدی
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث003-المنهج الاجتماعي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود