شعر المنفي والمغترب لدى محمود سامي البارودي

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


من المشهور أن مكافحة الاستعمار الغربي من أهم ما اشتغل به الشاعر العربي في بدايات العصر الحديث، إذ طغت هذه الظاهرة المشؤومة علي كثير من الأقطار العربية و تأثر المجتمع العربي بها في الجوانب السياسية والاجتماعية والثقافية، فوقف كثير من الشعراء والأدباء أمام الحوادث الطارئة والمستجدات التي أثرت سلبا علي بلادهم، و من جراء ذلك نفوا وسجنوا وتحملوا المصائب والمشاق، منهم محمود سامي البارودي الذي ذاق ألم الفراق والغربة زهاء سبع عشرة سنة في سرنديب، و تبلور هذا الاغتراب بشكل بارز في اللفظ والمعني والأساليب التي اتخذها الشاعر في شعره.
و من أهم الأغراض التي تطرق إليها البارودي في شعره هي الفخر والحماسة، وكأنهما كانا اللبنة الأساس في بناء كثير من قصائده، وبجانب ذلك فقد نوع في ذكره للوطن حيث يمكن للمرء أن يعتبر الحنين إلي الوطن والشعر السياسي عنده غرضين مستقلين والعاطفة الصادقة المنبعثة من الغربة والنفي هي من أهم مميزات هذه القصائد، إذ تعتبر محورية بين موضوعاته حيث تجعل الكثير من شعره علي و تيرة واحدة. أما الخصائص الفنية في شعره، فتمثلت في طول الأشعار و وحدة الموضوع والصدق والسهولة والتكرار.
لقد اعتمد هذا البحث علي التحليل الموضوعي لأدب البارودي وركز علي ما نجده في شعره من صور الاغتراب والحنين استكشافا لتاثيرات النفي والغربة في أفكار الشاعر و مضامين شعره.

الباحثون: گنجي نرگس, صادقي مزيدي مجيد
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث002- المنهج النفسي
الرابط

error: Content is protected !!