سيميائيّة أسماء الشخصيّات في رواية «ذاکرة الجسد» لأحلام مُستغانمي (الشخصيتين الرئيسيتين نموذجاً)

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها


السیمیائیة عملیة إجرائیة تتوخّى الکشف عن نظام العلامات، أی الوحدات اللفظیة فی النص، وهی تفتح سبلاً وآفاقاً جدیدة تنیر مجاهل التعبیر الأدبی والفنی للقاریء. سجلت أقلام الرواة روایات متعددة فی العصر الحدیث، منها روایة “ذاکرة الجسد” لأحلام مستغانمی، الروائیة الجزائریة المشهورة التی تمّ الإقبال علی أعمالها بحفاوة، واحتلت مکانة خاصة فی نفوس القراء. تجسد هذه الروایة لوناً متمایزاً من ألوان الروایة الجدیدة، وتهدف إلی إثارة الأسئلة، والتساؤلات لتحریض الوعی العامّ، وإثارته إلی تجدید أداته، ومفاهیمه. تعد الشخصیات من أهمّ عناصر القصص، والروایات، ووسیلة لتقدیم معانی الکاتب، وأفکاره؛ حیث نری أسماء الشخصیتین الرئیسیتین فی هذه الروایة تجسد للمتلقی صورا ًدلالیة بدیعة، وترمز الشخصیات بمدلولاتها الاسمیة إلی دلالات کامنة تعکس المنظومة الفکریة لدی الکاتبة. إذن یهدف هذا المقال إلی تبیین مدی علاقة اسمی الشخصیتین الرئیسیتین بالمسمّیین، ومدی نجاح الکاتبة فی إیصال الفکرة إلی القاریء عن طریق هذین المسمیین، وذلک من خلال دراسة سیمیائیة تحلیلیة – وصفیة. وأهمّ النتائج التی توصّلت إلیها هذه المقالة هو: اسم”خالد” الذی یعدّ الشخصیة المحوریة، یرمز إلی خلود الأبطال، والمجاهدین الذین بذلوا حیاتهم فی سبیل استقلال الوطن الجزائری وحریّته. ویوحی هذا الاسم بالدعوة إلی استمرار طریقهم وأفکارهم. والبطلة التی تحمل اسمین: “حیاة “و”أحلام” فإنّ اسمها الأول یرمز إلی الوطن، والأم، والعشق؛ حیث یبعث الحیویة فی الإنسان، واسمها الثانی له دلالتان متضادتان وهما الذکریات والأحلام المتحققة الماضیة، والآمال والأحلام القادمة الخائبة.

الباحثون: هاله بادينده
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 97-الأدب القصصي . 97ت002-الرواية
الرابط

error: Content is protected !!