رمزیة المرأَة عند سمیح القاسم (1958-1968) (دواوین مواکب الشمس (1958)، وأغانی الدروب (1964)، وإرم (1965)، ودمی على کفی (1967)، ودخان البراکین (1968) نموذجاً)

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


یقف هذا البحث عند رمزیة المرأة، فی شعر سمیح القاسم خلال فترة (1958-1968)، وذلک من دواوینه الخمسة، وهی دواوین مواکب الشمس (1958)، وأغانی الدروب (1964)، وإرم (1965)، ودمی على کفی (1967)، ودخان البراکین (1968) نموذجا. باعتبار أنها من أوائل الدواوین الشعریة له. وأشعار هذه المجموعة کلها مبنیة على الرمز، حیث أننا نجد التحام المرأة بالأرض، وقدرة الشاعر على المزج بین الوطن والحبیبة مما جعل منهما ثنائیة المرأة والوطن. وقد رصد البحث أهم نماذج المرأة عند سمیح القاسم خلال الفترة المذکورة، من الحبیبة والأم والاستشهادیة وانحصر فی صورتین، إحداهما: صورة الحبیبة التی تمثل ثنائیة الأرض والأخرى: صورة الأم، باعتبارها المحور والعصب الأساسی للأسرة.
ورکزت الدراسة على الفترة الزمنیة بین عامی (1958- 1968)؛ حیث شکلت هذه المرحلة تجلیات حضور المرأة فی شعر المقاومة بعد بلورة حضورها فی النکبة الأولى عام (1948).
وتکمن أهمیة البحث فی إبراز دور المرأة فی المقاومة حیث إنها وقفت جنباً إلى جنب الرجل واجتازت مرحلة الرمز وصولاً إلى الأسطورة، من خلال تضحیاتها العمیقة وذلک فی شعر سمیح القاسم بوصفه أحد شعراء الطلیعة فی الأدب الفلسطینی.

الباحثون: رقیه رستم پور ملکی؛ حوراء رشنو
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 80-المدارس الأدبية
الرموز الفرعية: 85-الرمزية 85ج001-في الأدب العربي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود