دلالات توظیف الأساطیر فی شعر فدوى طوقان شاعرة فلسطین

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


یعتبر استخدام الرمز والأسطورة من أبرز المظاهر الفنیة للأسلوب البیانی فی التجربة الشعریة الحدیثة. إن مایربط الشاعر المعاصر بالأساطیر والتراث الشعبی القدیم بشکل عام، هو تلک السمات الفنیة التی تتمتع بها هذه الأساطیر ومنها القدرة على التشخیص والتمثیل، ومنح الحیاة للأشیاء الجامدة، واستخدامها الظلال السحریة للکلمات والصور البیانیة القادرة على الإحاطة وإضافة إلى ذلک الطاقة الخیالیة الجامحة القادرة على ارتیاد علم الطبیعة والإنسان. یلقی هذا البحث الضوء على دلالات توظیف الأساطیر فی شعر فدوى طوقان وبیان دلالتها الکامنة التی تتجسد فی نفس الشاعرة وفق المنهج الوصفی التحلیلی. وقد تمثلت أهم نتائج البحث فی أن الشاعرة وظّفت الأساطیر فی بنیتها الشعریة بطریقتی المیکانیکیة والعضویة. تستخدم شاعرة فلسطین الأساطیر لبیان بغضها الکامن على العدو الصهیونی وبیان وجهات نظرها الدینیة والثقافیة وما یمرّ فی مجتمعها العربی والفلسطینی ومقاومتها، وتخلف المجتمع العربی آنذاک فتتجلى أساطیر البعث والخصب أکثر من غیرها فی شعر طوقان حیث أن أهمّ هدف تبحث عنه طوقان من خلال توظیف هذا النوع من الأساطیر، هو ضخّ الأمل والحیاة فی قلوب الفلسطینیین الذین یشعرون بالقلق تجاه القضیة الفلسطینیة غیر أنّه فی استخدام أسطورة سیزیف تبتعد شیئا عن رسالتها الثورویة والإحیائیة حیث تجعل الیأس لیتسرب فی قلوب الشعب الفلسطینی.

الباحثون: موسی عربی؛ سجاد عربی؛ حمیدرضا غلامی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 92-علم الدلالة 192ث001-الدلالة البلاغية (الباطنية)
الرابط

error: Content is protected !!