دراسة مقارنة لمسرحيتي بيجاميليون (الصراع بين الفن والحياة نموذجاً)

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


إنّ المسرحیة من الأجناس الأدبیة العالمیة القدیمة التی مضت علیها أدوار مختلفة منذ نشأتها إلی یومنا الحاضر. هذه الأدوار التی تطور فیها هذا الفن الإنسانی الجمیل، وخطا خطوات واسعة نحو التقدم، هی الیونانیة، والرومانیة، والقروسطیة، والکلاسیکیة، والرومانتیکیة، والواقعیة. نری أنه لایخلو الیوم أدب أمة من المسرحیة، والأدب العربی مارسها فی العصر الحدیث إذ خلا الأدب العربی القدیم من هذا الفن لعوامل فنیة واجتماعیة ودینیة.
إنّ مسرحیة بیجمالیون لجورج برنارد شو من المسرحیات التی تلقت اهتماماً خاصاً لابتعادها فی مضمونها عن المشاکل الاجتماعیة والسیاسیة وترکیزها علی البُعد الإنسانی. قام برنارد شو فی هذه المسرحیة بعرض مشکلة الفوارق بین طبقات المجتمع، وعَرَضَ خلالها مشکلة الفنان فی تفکیکه بین الفن والحیاة. کذلک من جهة أخری إنّ توفیق الحکیم کتب مسرحیة بعنوان بیجمالیون متأثراً بمسرحیة شو، والقضیة المحوریة فی مسرحیة بیجمالیون للحکیم تتمثل فی مشکلة الفنان والتمزق بین الفن والحیاة أیضاً. إنّ هذه المقالة تلقی ضوءاً علی تأثیر المسرح الغربی علی المسرح العربی، کذلک تقوم بدراسة مقارنة بین المسرحیتین. وتقوم المقارنة هی علی أساس خصیصة من خصائص المدرسة الرمزیة وهی الصراع بین الفن والحیاة.
إنّ المنهج فی المقالة هو الوصفی- التقارنی؛ ومما حصل علیه البحث هو أنّ الفنّانین: هیجنز وبیجمالیون، وهما من الشخصیات الأصلیة فی المسرحیتین، یفضّلان فنهما، ونجاحهما فیه، علی حیاة امرأتین؛ وهما إلیزا وجالاتیا، وعلی مصیرهما فی الحیاة أیضاً. بعبارة أخری إنّ کلاً من هیجنز وبیجمالیون حینما یشاهدان أنّ العنایة إلی هاتین المرأتین، وجعلهما معشوقتین لأنفسهما یؤدی إلی زوال فنهما، یُقرّران ترک معاشرتهما والعودة إلی فنهما، کأنّهما لم تکونا موجودتین فی الحیاة.

الباحثون: حسين ابوی¬ثاني؛ حسين جوکار
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: Content is protected !!