دراسة آیات لم یلتزم الطبرسی فی بیان معانیها بالوجوه الإعرابیة التی ذکرها لها

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


المستخلص
لقد أکد المفسرون على ضرورة معرفة الإعراب والقضایا النحویة فی القرآن الکریم ولا یشک أحد من المفسرین فی مدى أهمیة دوره فی التفسیر. واهتم الطبرسی فی تفسیره بالإعراب فبعد عرض الآیة القرآنیة موضع التفسیر یأتی بالتوضیحات اللغویة ثم الإعراب وترجع أهمیة الإعراب حسب قوله إلى أنه:«أجلُّ علوم القرآن فإن إلیه أی الإعراب یفتقر کل بیان وهوالذی یفتح من الألفاظ الأغلاق ویستخرج من فحواها الأعلاق إذ الأغراض کامنة فیها فیکون هو المثیرَ لها والباحثَ عنها والمشیرَ إلیها وهو معیار الکلام الذی لا یبین نقصانه ورجحانه حتى یعرض علیه ومقیاسه الذی لا یمیز بین سقیمه ومستقیمه حتى یرجع إلیه». وقد درس الطبرسی الوجوه الإعرابیة فی تفسیره فی قسمی القراءة والإعراب وبما أنه خصص قسماً مستقلاً بالمعنى فی کتابه فنحن ندرس کیفیة أثرالوجوه الإعرابیة فی قسم المعنى الذی قدّمه وهل البحث الإعرابی قد أثر فی المعنى أم هو بحث نظری فحسب ولا دخل له فی المعنى؟
وبناء على هذا حاولنا فی مقالتنا هذه أن ناتی بالوجه الإعرابی للآیات، بعدئذٍ فسرنا بیان المعانی فی المواضع التی لم یلتزم الطبرسی بالوجه الإعرابی للمعنى وقلنا بأنه ینتمی لأی معنى وأی رأی حسب تطلعاتنا النحویة وفی کثیر من المواضع ترکنا الآراء وذکرناها فحسب دون أن نبین الرأی الذی اختاره الطبرسی.
الكلمات الرئيسية
الطبرسی؛ الإعراب؛ الآیة؛ المعنى

الباحثون: سیدزضا سلیمانزاده نجفی؛ مصوره زرکوب؛ علی رضا علی زاده
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 92-علم الدلالة 92ث002- التفسير اللغوي للنص 92ث003- التفسير الأدبي للنص 92ث004- تأویل النص
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود