دراسةتطبيقيّة لروايتين «قصّة حبّ مجوسيّة» لعبدالرّحمن منيف و «چشم¬هايش» لبزرک علوي علی ضوء مدرسة البنيوية اللغوية

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها


إذا اعتبرنا النص مجموعة من ألغاز، فالروایة کنصٍ أدبیٍ لیست خارجة عن هذه القاعدة بحیث أنّ تراکیبها وعناصرها متصلةٌ وتتسم بالتلاؤم والتناسق، والمدرسة الحدیثة هی المدرسة البنیویة اللغویة التی تؤمن بالنظام وقد اهتمّ البنیویون اللغویون بنسیج النص وتلاؤم عناصر النص مع بعضها البعض حیث إنهم یحللون النص بواسطة کشف العلاقة الموجودة بین جزء مع جزء آخر. وفیما یخص الروایة فإنه یتم معالجتها من خلال عناصرها المختلفة کـالشخوص وتسمیتهم، الفحوی أو المغزی، التبئیر، والحبکة.
یُعتبر الروائی عبدالرحمن منیف وبزرک علوی من الروائیین المحدثین فی الأدبین العربی والفارسی، وفی هذا المقال نتناول تحلیل وتطبیق روایتی “قصة حبّ مجوسیة” لمنیف و”چشم‌هایش[1] ” لعلوی، وتدور مجریات هاتین الروایتین حول محور رئیسی وهو عینا الحبیبة وهاتان العینان کمرآةٍ تعکس امرأة أثیریة، ومن خلال هذه الدراسة نحن بصدد کشف بعض العناصر وکیفیة توظیفها من قبل الروایین وتبیین العلاقات الموجودة بین هذه العناصر. إنّ المنهج الذی سیُعتمد علیه فی هذا المقال، هو المنهج التحلیلی ـ التطبیقی “المنهج الأمریکی للمقارنة” وذلک بالاعتماد علی المصادر المکتبیة، وبعد معالجة هاتین الروایتین، نستنتج أنّ دوراً هاماً للمرأة الأثیریة فی کلتا الروایتین حیث ترکز الروایتان فی عینی المرأة؛ وأنّ تلاؤم الحبّ والطبیعة فی کلتا الروایتین واضحة جداً، حیث إنّ الروایین کلّما یتحدثان عن الحبّ فیتحدثان عن الطبیعة؛ ونستکشف أنّ تقنیات الروایتین ذات علاقة وتلاؤم بقدر ما یمکن أن یقال أنّ البنیة فیهما بنیة متماسکة مترابطة.

الباحثون: رضا ناظميان؛ علی مظفري
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: Content is protected !!