جمالیة «التمییز المحول» استناداً إلی القرآن الکریم و نهج البلاغة (دراسة نحویة- دلالیة)

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


 

لقد یتحدث الدارسون عن إمکانیة العدول عن الصور الأصلیة فی استعمال اللغة لاعتبارات یقتضیها السیاق و هذا ما اهتمت به معظم الدراسات الأسلوبیة الحدیثة و التی سمیت بظاهرة الانزیاح. الانزیاح فی النّص الأدبی یمثل فی الواقع، خروجا عن الأصل و مخالفة للقاعدة تصرفا فی الفصاحة و تفننا فی العبارة و هو قضیة أساسیة فی تشکیل جمالیات الإنتاجات الأدبیة.
هذا البحث دراسة وصفیة- تطبیقیة لإثبات ما ندّعیه و هو أن نقل التمییز یعتبر نوعاً من العدول و الانزیاح لما فیه من التنویعات اللغویة و تقنیات التعبیر؛ و الغرض منه خلق قیم جمالیة و أن الانزیاح فی ظاهرة نقل التمییز یمکن حمله نوعا من الانزیاح الترکیبی أو نوعا من الانزیاح الدلالی. یعالج هذا البحث ظاهرة نقل التمییز و یتطرق إلی نماذج تطبیقیة فی توظیف هذه الظاهرة الأسلوبیة فی القرآن الکریم و نهج البلاغة. فی الحقیقة أن هذا البحث محاولة فی فقه النحو و الکشف عن تأثیر البنیة الشکلیة علی المعنی؛ فهو إذن یدور علی المعنی أساساً و بناءً. من المؤکد أن کل تغییر فی أرکان الکلام، یستلزمه معنی جدید؛ فالمعنی له أثر هام فی خلق العلاقات بین المفردات.
طبقا للبحث، إن نقل التمییز یفید غالباً الإغراق و أیضاً الشمولیة و المبالغة و التکثیر و هذا ما تمکنها أسلوبیة الانزیاح التی تتماثل بشکل ناضج فی القرآن و النصّ العلوی. فکلاهما بلغا الغایة فی الکشف عن أسرار اللغة العربیة الثریة و توظیف الطاقة التعبیریة الکامنة فیها بواسطة العدول عن الأسلوب البیانی المألوف و الوقوف علی ما لهذه اللغة الشریفة من خصائص تمیزت بها على سائر اللغات.

الباحثون: قاسم مختاری؛ مطهره فرجی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 92-علم الدلالة 92ث004- تأویل النص
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود