جمالیة التشبیه والاستعارة بالنور والنار للشعر لدى الجواهری

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


محمد مهدی الجواهری (1900-1997) من الشعراء الملتزمین الذین أخرجوا الشعر الکلاسیکی العربی من قوبعة الأغراض التقلیدیة لاسیّما الإطراء والثناء، ووظّفوه للقضایا الوطنیة والإنسانیة.
شاعرنا الجواهری متمیّز حقّاً فی إنتاج هذا اللون من الشعر الملتزم، إذ إنّ هذا الاتّجاه انعکس تماماً فی نتاجه الشعری أغراضاً وأسالیب وصوراً، حیث إنّ من دأب الشاعر أن یصف الشعر والشعراء عادةً بالنور والشمس والنجوم ونحوها وکذا بالنار والشواظ والجمرة وما یماثلها.
لذا ننوی أن نعالج فی هذا المقال أسلوب الشاعر فی توظیف الصور التی یصف بها الشعر والشعراء. وهذه الصور تجمعها میزة فریدة وهی أنّ وجه الشبه أو الجامع فیها هو النور أو النار أو ما یقارب هاتین المفردتین.
یبدو أنّ الشّاعر إذا استعمل لفظة النّور أراد أن یؤکد على أنّ الشّعر یجب أن یکون صحیفة الهدایة ووسیلة التّثقیف لأبناء المجتمع، وکذا أنّه إذا استعمل لفظة النّار قصد بها أنّ الشّعر یجب أن یحرق کیان الطّغاة والظّالمین. وهذا الأمر ینمّ طبعاً عن شدّة إیمان الشاعر برسالیة الشعر ویؤکد کذلک على صدقه الفنّی.

الباحثون: محمد نبی أحمدی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت002- النقد البلاغي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود