تعدّد الأغراض فی قصیدة رثاء فاتک للمتنبی وأثره فی اللغة الشعریة

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


یشکل الرثاء جانباً کبیراً من أشعار المتنبی ومنها رثاء أبی شجاع فاتک وهو من قصد إلیه الشاعر حین کان یتألّم شدید الألم من دناءة کافور. تتمیز هذه القصیدة باشتمالها موضوعات مختلفة والخروج عن المنهج المألوف فی الرثاء ووحدة الموضوع. یتردّد المتنبی بین الأغراض المختلفة فی هذه القصیدة، بدل الترکیز على المرثی وذکر صفاته کما فعل الآخرون. حاولنا فی هذه المقالة دراسة هذه المقاطع وتبیان النقاط التی تتقاطع فیها الرثاء مع أخرى الموضوعات مبرزین من خلالها عناصر اللغة الشعریة المحقّقة فی القصیدة، أی أنّنا نسعى إماطة اللثام عن مجمل الوسائل التی یختاره المتنبی فی هذه القصیدة وذلک فی المستویات الثلاث: مستوى المفردات، المستوى الصوتی، المستوى البلاغی. ووصلنا إلى أنّ اشتباک الرثاء بالموضوعات الأخرى فی قصیدة رثاء فاتک بارز من خلال لغتها تشابکاً نستشفّه من المقاطع الشعریة السائدة فیها. وهذا الإشتباک بین الموضوعات والمعانی المختلفة یؤدّی إلى استخدام ممیز من الإمکانیات اللغویة. إلا أنّ الحزن والمعانی التی تدور حوله تشکلّ الجانب الطاغی فی مضمون القصیدة، أی عندما نجد فی القصیدة تداخلاً بین المعانی المختلفة، یتمّ هذا التداخل بامتزاج الحزن بموضوع آخر ویکون الحزن طرفاً ثابتاً فی هذه التداخلات. ومن هنا یکون حضوراً ملفتاً للنظر للإمکانیات التی تخدم لمعانی الحزن والرثاء خاصة فی مستوى المفردات.

الباحثون: خلیل باستان؛ محسن خوش قامت
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت002- النقد البلاغي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود