تراسل الحواس وأشکاله فی شعر عبدالمعطی حجازی

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


من الأدوات التی یستخدمها الشاعر العربی المعاصر کی یصدر إنتاجا أدبیا ذات فاعلیة وتأثیر هی «تراسل الحواس» أو «الاشتباک الحواسی» أو «الحس المتزامن». هذا الفن فی الاصطلاح یعنی إلغاء الفروق الوظیفیّة بین الحواس الانسانیّة عن طریق تکوین علائق حوارٍ بین حاستین منفصلتین أو أکثر. إنّ هذه التقنیّة التی تحدث التبادل بین وظائف الحواس من حیث خلع صفة حاسة معیّنة علی حاسة أخری، إحدی التقنیّات المهمّة التی ظهرت کمصطلح نقدی فی الأعوام الأخیرة عند نقّاد الأدب؛ حیث وإن کانت حدیثة الظهور فی النقد الأدب العربی، لکنّ توظیفها کان موجوداً فی النصوص الأدبیّة القدیمة. علی ضوء أهمیّة المسألة ودورها الرئیس فی فهم النصوص الأدبیّة تتعاطی هذه المقالة بمنهجها الوصفی – التحلیلی موضوع تراسل الحواس وفاعلیّته فی الأدب مع الحدیث عن ظهور هذا الفن فی الأدب العربی، ثم أخذت تلقی الضوء علی هذه التقنیّة فی شعر الشاعر المصری الحدیث «أحمدعبدالمعطی حجازی». من المستنبط أن حجازی ینحو بتقدیم مختلف أشکال تراسل الحواس إلی المتغیّر لا إلی المألوف، ویأتی بجدید من جانب المحتوی الشعری وشکله. ثمّ إنّ الشاعر یحرص کثیراً علی الترکیب الإنزیاحی فی بنیّة قصائده الشعریّة محاولاً أن یجتنب من المکرور والمعاد وأن یثیر انتباه المتلقّی ویجعله فی ممارسة ذهنیّة. هذا وإنّه رکّز ترکیزاً خاصاً علی نوع المرئی- السمعی من التراسل الحسّی والانتزاعی- المرئی من التراسل الدلالی حیث یمکن القول إن حاسة البصر تلعب دوراً محوریّاً فی بنیّة النصوص الشعریة لعبدالمعطی حجازی.

الباحثون: علی نجفی ایوکی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 95-الأسلوبيات 95ث000- الوظيفية
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود