تحليل خطاب قائد الثّورة الإسلاميّة في إيران السيّد علی خامنئي

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


إنّ الخطاب کإتّجاهٍ جدیدٍ قد شغل فکرةَ الباحثین لأنّه یبیّن المناسبات بین الإنسانِ واللّغة والإیدئولوجیّة والمجتمع، فنتیجة هذا الأمر هو إدراک مسار التّقارب أو الخلافات بین الأوّل والأخیر. إذن السیاسیّ یستخدم اللّغة کمشروعٍ لبناء الهیکلة الإیدئولوجیّة عبرَ اللّغة. فآیة الله الخامنئی بصفته قائداً للثّورة الإسلامیّة ونظرأ لقطع العلاقات بین إیرانَ ومصرَ، یوجّه رسالتَه إلی المصریّین عبر کلمةٍ ألقاها باللّغة العربیّة فی صلاة الجمعة. فإنّ خطابَه ملیءٌ بالإستراتجیّات الّتی یتناولها الباحثُ بالأسالیبِ الوصفیّة عبَر المنظور التداولیّ. إنّ هذه الدراسةَ تکشف قدرات صاحب الخطاب (المُرسل) فی إستخدام خطبةِ صلاة الجمعة (القناة) للتّأثیر علی الشّعب المصریّ (المرسل إلیه). وإنّه متراوحٌ بینَ البلاغةِ واللّغة والمنطق، فیرکز علی الماضی والتّاریخ والحضارة لیبرز تضامنَه مع مصر ویقنعهم بأنّه داعمٌ ومتعاطفٌ مع الشّعب وثورتِه؛ ثمّ یوجّه إرشاداتِه الثّمانیةِ من المنطلق التوجیهیّ إلی الشّعب المصریّ وشرائحه کالجیش والأزهر لکی تستقر حکومةٌ دیموقراطیةٌ دونَ التّدخّل الغربیّ. فالإستعارةُ والتّکرار والحجاج من أبرز أدواته اللیّنةُ الّتی دعمت فکرتَه فی التّقارب بینَ البلدین.

الباحثون: روح الله صيّادي نجاد؛ حسين ذکائي
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 94-تحليل الخطاب 94ت- مناهجه 94ت001- التحليل البنيوي 94ت002- التحليل السيميائي 94ت003- تحليل الانزياحات اللغوية
الرابط

error: Content is protected !!