تجاهل العارف فی القرآن الکریم: استعمالاته وأغراضه البلاغیة

بحث في مجلة دراسات في اللغة العربيّة وآدابها - جامعة سمنان - http://lasem.journals.semnan.ac.ir


الملخص
إذا کان أسلوب الاستفهام لطلب فهم أمر لا علم لنا به فالاستفهام حقیقی. ولکن کثیراً ما یأتی الاستفهام من أجل أغراض أخرى تسمّى بالأغراض الفرعیة تفریقاً لها عن الغرض الأصلی منه، وتسمّى تلک الأغراض الفرعیة بتجاهل العارف وهو مبحث من مباحث البلاغة المثیرة للجدل، حیث وضعه بعضهم فی علم المعانی ووضعه آخرون ضمن علم البدیع. إنّ أقصى سعینا فی هذا البحث هو أن نبیّن الأغراض المختلفة لتجاهل العارف فی القرآن الکریم وأن نأتی بشاهد واحد لکلّ منها على الأقلّ.الأسئلة فی القرآن قسمان: القسم الأول أسئلة جاءت على لسان الله تعالى والقسم الثانی أسئلة جاءت على لسان غیره وبما أنّ الله تعالى عالم بجمیع أمور الوجود ولیس هناک سؤال یُطرح من قبله من أجل طلب العلم أو الفهم قطعاً، فإنّ کافة الأسئلة الإلهیة تصبّ فی مقولة تجاهل العارف. وعلیه فإن الأسئلة التی تمت دراستها فی هذا البحث هی الأسئلة التی تمّ طرحها من قبل الله تعالى لتُعلم أغراضها الفرعیة ولتکون عوناً للمخاطبین فی السیر على الصراط المستقیم.

الباحثون: شاکر العامری/ محمود خورسندی/ سمیة ترحمی
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات في اللغة العربيّة وآدابها - جامعة سمنان - http://lasem.journals.semnan.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت002- النقد البلاغي
الرابط

error: Content is protected !!