بین الجرجانی وهالیدی فی التقدیم والتأخیر والبنیة النصیة

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


البنیة النصیة من إحدى البنى التی یکون لها دورها الأبرز والأظهر فی الإیصال الى المعنى لأنها مع العنایة بحال المتکلم والمخاطب ترتّب وتنسّق بین معلومات البنى الأخرى تحت مجهر العوامل البنیویة وغیر البنیویة. نشاهد هذا الاهتمام بالبنیة النصیة ومکوّناتها (منها البنیة التقدمیة- التأخریة والبنیة المعلوماتیة) عند عبد القاهر الجرجانی رائد علم المعانی ومنظّره حیثما یدرس بنیة النص بالنسبة الى ترتیب عناصرها وتقدمها وتأخرها فی باب من أبواب کتابه المسمّى بـ(التقدیم والتأخیر). فهو فی هذا الباب بعنایته الکبیرة بسیاق الحال وعناصرها کحال المتکلم والمخاطب یؤکد تأکیداً شدیداً على مکانة المتکلم والسامع ودورهما فی تقدیم کلمة وتأخیر أخرى تحت أسالیب مختلفة کالاستفهام والنفی والخبر فی الکلام. حاولنا فی هذا المقال، ضمن المنهج الفنی، أن نقارن بین آراء عبد القاهر وهلیدی فی البنیة النصیة ومکونتیها لکی نبیّن کیفیة تعامل علمائنا القدامى مع اللغة ووحداتها کالجمل والنصوص وکیفیة إدخالهم العناصر الخارجة عن اللغة لتحلیلها؛ الکیفیة التی قد وصل إلیها الغربیون المعاصرون بالجهد والممارسة ووسّعوها ونسّقوها حالما نحن المسلمین مع وجود هذه الأرضیة المثمرة المسبقة قد أغفلنا عنها. نرید أیضاً تطبیق منهج هلیدی فی تطرّقه الى البنیة النصیة ومصطلحاته وبعض أصوله على أمثلة الجرجانی فی باب التقدیم والتأخیر لکی نعطیها صبغة جدیدة أکثر نظماً واتساماً بالسمات والمصطلحات الحدیثة. تشیر النتائج الى أن هناک مفارقات بین آراء الجرجانی وهالیدای من جملتها: 1. افتقار نظریة عبدالقاهر الى تلک المصطلحات الدقیقة والتنظیمات الموجودة فی نظریة هلیدی. 2. عدم تحدید عبدالقاهر وحدته المدروسة کتحدید هلیدی؛ لأن الوحدة المدروسة عند هلیدی هی النص والفقرة.

الباحثون: علی رضا محمدرضایی؛ راضیه السادات حسینی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود