ایلیا أبوماضی بین التشکیک والریبة فی الحیاة

بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت -


ایلیا ابوماضی عاش فی القرن العشرین متنقلاً بین التقلید والتجدید، وأفکاره الفلسفیة بحتة کلّها غیر عمیقة، وهو قد ترک شعره یبسطها علی صفحات دواوینه وقد اتخذ طریق الفلسفۀ التوماویة الجدیدة التی تعود فی جذورها إلی آراء رجل الدین المسیحی توما الأکوینی فی القرن الثالث عشر؛ وقد اعتبرت هذه الفلسفة من أهمّ الحرکات فی هذا العصر والکنیسه وافقت علی هذه الفکرة والحرکة الإعتقادیة. وقد غرق ابوماضی فی بحوثه فی بحر التشاؤم، فلذلک نری تیّار الحیاۀ قویٌّ یغرق کُلّ ما یصادف أمامه إن لم یقاوم، وشاعرنا من المقاومین الناجین، فإذا الوطن کلّه صفحۀٌ سوداء فینتابها الجهل والظلم والتخاذل والتمزق والضعف والفوضی وسوء الحکم. فتشائمه کتشائم الخیام فی بعض أشعاره، ونحن علی عملٍ بأن نذکر هذه التشابهات والمفترقات مع الذکر علی تأثیره من أفکار أبی‌العلاء المعری، لأنه کان یعیش بنفس الفکرة التوماویۀ.

الباحثون: نرجس توحیدی‌فر
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت -
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 98-الأدب الملتزم 98ت000- الأدب الديني
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود