المعارضة و دراستها فی رثائیة ابن حسن التهامی و رثائیة إبن نباتة المصری

بحث في مجلة لسان مبين - جامعة قزوين


إنَّ الإبداع والتقلید ضدان و غالباً لایجتمعان، کما أنّ کفۀ الإبداع لها الرجحان الا أنّ التقلید یمتاز أحیاناً ببعض میزات الإبداع فیکون فنّاً لنفسه، کما نری ذلک فی نوع من أنواعه و هو فنّ المعارضات، فکما نعلم أنّ المعارضۀ لیست أدباً مُبدِعاً، بل هی تقلید لما قیل فی الماضی .إلاّ أنّها أثبتت جدارتها فی بعض القصائد، منها بردۀ البوصیری و البدیعیات، نحو بدیعیۀ صفی الدین الحلّی الّتی کانت نبراساً لأخواتها.أورد هذا البحث في ثلاثۀ اقسام:القسم الأوّل: یتکلّم عن التّقلید و أنواعه فعرّف التقلید و تمثّل إلیه بأمثلۀ کثیرۀ من أنواعه .القسم الثانی: یتکلّم عن فنّ المعارضۀ تعریفاً و تطوّراً تأریخیاً.القسم الثالث: فهو تحلیل معارضۀ رثائیۀ التّهامی، ورثائیّۀ ابن نباته المصری، فشرحتها و حلّلتها استناداً إلی مصادر بارزۀ في هذا الموضوع .

الباحثون: جواد سعدون زاده
نوعية البحث: بحث في مجلة لسان مبين - جامعة قزوين
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن . 96ت- الموازنة
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود