المدینة والقریة فی شعر صلاح عبدالصبور (من خلال دیوانی أحلام الفارس القدیم والناس فی بلادی)

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


تعدّ ثنائیة المدینة والقریة من الظواهر البارزة فی الشعر العربی المعاصر، وقد تجلّت بشکلٍ لافتٍ للانتباه فی أعمال عبدالمعطی حجازی وصلاح عبدالصبور الذی نحن بصدد دراسته؛ حیث ذاق هذا الشاعر کثیراً من المرارة فی کنف المدینة، ممّا أثارت فی نفسه نوعاً من الغربة الذاتیة، والشعور بالحزن وبالضّیاع، فجاءت قصائده تعجّ بنفوره من عالم المدینة وجوّها القاسی، فی مقابل حنینه الدائم إلى القریة. وعلى هذا، نتأمل فی هذا المقال موقف عبدالصبور من المدینة والقریة من خلال دیوانی أحلام الفارس القدیم والناس فی بلادی لنرى کیف تعامل الشاعر مع هذه الثنائیة؛ فهذه دراسةٌ توصیفیةٌ- تحلیلیةٌ تعالج الموضوع هذا من خلال عشر قصائد، فنراه عند معالجته موضوع المدینة ینقم على وجهها الحضاری المصحوب بالظلم والقهر وکذلک ینقم على طبیعة الحیاة فی المدینة، لأنها تتسم بالأنانیة والفردیة، فکلّ فردٍ من أفرادها یسعى لخدمة مصالحه الشخصیة، فالصداقة مفقودة، والحب مقتولٌ فی مجتمع المدینة المادی، ولا قیمة للإنسان ما لم یکن من أصحاب النفوذ أو المال، لذلک نراه متأرجحاً بین حالة الهروب من المدینة والحنین إلى القریة، وبین العودة إلى المدینة.

الباحثون: زینه عرفت پور؛ رعنا عبدی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث003-المنهج الاجتماعي
الرابط

error: Content is protected !!