المحبّة والحبّ من المنظور الجبرانیّ

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


المستخلص
إن المحبّة فی رأی جبران هی شریعة الحیاة، وأساس کل شیء‌ فی العالم. وهی الحیاة کلها، ومظهر من مظاهر الله،و نور ناتج من نور. والمحبة الحقیقیة هی المحبة غیر المتناهیة ولیست المحدودة. ولا یمکن للإنسان أن یتعلمها، بل یلزم أن تجیش فی قلبه. وکذلک یجب اتباع المحبة والخضوع أمام أحکامها. ویلزم أیضاً أن یتجدد الحب بین المتحابّین کل یوم حتى لا یصطبغ بصبغة القِدَم. وکل هذا یؤدّی دائماً إلى انتصار المحبة على أعدائها. وهناک ملازمة بین الحب والجمال، ولایوجد فی العالم دین أو جمال أفضل من المحبة. فیرى جبران أیضاً أن خلق العالم کان على أساس الحب، والمحبة هی التی یمکّن الإنسان من أن یدرک الحقیقة الموجودة فی العالم، وهی الله.
للمحبة فی رؤیة جبران أشکال مختلفة ومظاهرعدّة: حب الحیاة وکل العالم والوجود، حب الإنسانیة والناس، حب ‌الطبیعة وحیاة الفطرة، حب الوطن، والحب بین المتحابّین.
تستهدف هذه المقالة إلى دراسة وتبیین وجهات نظر جبران إزاء الحب وأنواعه من خلالآثاره.
الكلمات الرئيسية
جبران؛ المحبة؛ الحیاة؛ الإنسان؛ الله

الباحثون: صادق فتحی دهکردی
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث004-المنهج المتکامل 91ج-مدارس النقد الأدبي الحديث
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود