القناع وقناع الإمام الحسین(ع) فی شعر عبد الوهاب البیاتی

بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت -


القناع لیس مجرد حالة من تلبّس شخصیة أخری، یختفی صوت الشاعر المباشر خلفها من بدایة القصیدة إلی نهایتها، أو هو الاسم الذی یتحدث من خلاله الشاعر عن نفسه متجردا من ذاتیة، أو هو مجرد، شخصیة‌ تاریخیة… یختبئ الشاعر وراءها لیعبر عن موقف یریده، أو یحاکم نقائص العصر الحدیث من خلالها، أو لیتحدث من ورائه عن بعض شواغله وهمومه، أو لیهرب من الحاضر بخلق بدیل له. یمکننا القول، إنَّ القناع فی شعر العربی له عوامل متعددة منها: العوامل السیاسیة، والاجتماعیة، والفنیة، والثقافیة، والقومیة، وللقناع أنواع، منها: الدینی والصوفی، والتاریخی، والأدبی، والأسطوری، والشعبی، وأنماطه هی البسیط، والمرکب والمخترع. وظف البیاتی شخصیة الإمام الحسین (ع) فی دیوانه بصورة غیر تصریحیة لإثراء تجربته الشعریة وبیان معاناته ومأساة شعبه. إذ تقمص هذا القناع لیسلط الضوء علی العربیة بشکل غیر مباشر ویبرزها بکافة جوانبها الألیمة ووازن فی تقمّصه لهذا القناع بین ملامح تجربیة معاصرة والملامح التراثیة باحثا عن نصیر فی ضیاع وطنه.وللشاعر طاقته الابتداعیة فیقوم بتوظیف الشخصیة بحیث تناسبت مع الحاجة العصریة.

الباحثون: بهرام أمانی جاکلی؛ رقیة سفری
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت -
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 98-الأدب الملتزم 98ت000- الأدب الديني
الرابط

error: Content is protected !!