الطبیعة بین الأدب القدیم والحدیث

بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت -


تقوم هذه المقالة إلی الموازنة بین امرئ القیس وابن حمدیس الصقلی فی وصف الطبیعة بهدف معرفة المظاهر التی قام الشاعران فی الأدب الجاهلی والأدب الأندلسی بوصفها من الطبیعة والسؤال الأساسی فیها هو ما هی المظاهر المشرقة التی قام بوصفها امرؤالقیس وابن حمدیس فی الطبیعة رغم أنهما یعیشان فی العصرین المختلفین؟ وعندنا فرضیة یمکننا الوصول إلی الإجابة وهی الطبیعة التی قام بوصفها امرؤالقیس هی المطر والسیول والأزهار واللیل وهذا النوع من الطبیعة ملائم بالبیئة التی کان یعیش امرؤالقیس فیها وابن حمدیس قام بوصف الزهریات الموجودة فی بلاده والمائیات کنموذجین؛ یمکن القول أنّ کل شاعر قام بوصف مشاهداته فی بیئته.

الباحثون: محبوبه بادرستانی؛ لیلا حسینی
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت -
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: Content is protected !!