الصور الجمالية لمفردة النَّفط في الشّعر العبّاسي

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


لقد تمیّز العصر العباسی بأنّه عصر التجدید فی الموضوعات والاصطلاحات، لهذا أظهر بعض الشعراء اهتمامهم فی خلق صور خیالیة لکلمات لم تکن مألوفة من قبل أو بعیدة عن الجمال فی أکثر الأحیان لما فیها من صفات سلبیة،کمفردة النِّفط التی یمجّها الذوق الأدبی فی الوهلة الأولى لأنّها تخالف البُعد الجمالی، ولکن بفضل الصنعة الأدبیة استطاع هؤلاء أن یوظّفوا تلک الصفات بشکل جیدٍ خدمة لأدبهم، لیخلقوا منها روائع أدبیة جمیلة. فدخلت فی وصف المرأة وفی وصف الخیل وأصبحت اسما لعلماء وشبّهت نارها بالنجوم اللامعة وبالسیف المذّهب ودخانها باللیل الدامس، ودخلت فی مجالات قلّما یخطر على البال استعمالها، لذلک نحاول فی هذا المقال أن نُبیّن مواطن الجمال لمفردة النِّفط من خلال تتبّع سیرها فی شعر هذه الفترة وکیف استطاع الشعراء أن یحلقّوا فی فضاء الخیال لیرسموا صورا بلاغیة جمیلة لهذه المادة النتنة وقد تمثّلت هذه الصور فی استخدام النِّفط بمعناه الحقیقی بشقّیه السلبی والإیجابی أو باستخدامه مجازا فی معان أخرى.
الكلمات الرئيسية

الباحثون: عزيز البوشهبازي؛ محمد جواد اسماعيل غانمي؛ عبدالکريم البوغبيش
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت001- النقد الانطباعي (التأثري/ الذوقي) 91ت002- النقد البلاغي
الرابط

error: Content is protected !!