السیمیائیة النفسیة فی البلاغة العربیة

دراسات فی العلوم الانسانیة - جامعه تربیت مدرس/http://aijh.modares.ac.ir


إذا کانت اللغه أداه توصیلیه تعبّر عن أغراض النفس حسب الأحوال والمقامات والمقتضیات فمن الطبیعی أن تظهر نفسیه المتکلم أو الکاتب أو الشاعر أو المبدع فیما ینتجه وأن تمهِّد العلامات بتداولها أرضیه کشف الستار عن القوه أو الطاقه التعبیریه التی تکمن فی کلّ کلمه ظهرت فی عبارات وجمل ونصوص أخرجت الصیاغات إلی حیویه إبلاغیه موحیه مؤثّره فی المتلقی. هذا المقال یبحث فی ضوء علم اللغة، التی ترتبط بکثیر من الحقول الدراسیة، منها علم النفس، عن الإمکانیات الکامنه فی کل لفظ انصبّ فی قوالب معجمیه وقواعدیه تستشهد به کشاهد من الشواهد البلاغیه التی نری فیها ملامح “الذکاء العاطفی” بأبعاده ومهاراته التی تمکننا من إداره الذات والآخر؛ إذ تتجلّی البلاغه من خلال الأنماط الترکیبیه والتشکلات النصّیة. فیقوم المقال علی أساس المنهج الوصفی – التحلیلی بتحلیل الشواهد البلاغیه مستندا إلی المهارات والأبعاد التی تنطوی تحت “الذکاء العاطفی” الذی یعدّ من مباحث علم النفس کما ورد أخیرا فی الدراسات الإداریة، ومستنداً إلی “قیاده المقتضیات أو الطوارئ” ومتحرکاتها. وفی الأخیر استنتجت المقاله أنّ معظم الصور البلاغیه یصوّر العاطفه الإنسانیه الخالده کما یمکن أن تصوّر الأمثله الصراع النفسی المریر.کما أنّ الصور البلاغیه الوارده تدلّ علی قدره الإنسان علی إدراک الذات وعلی إدراک الأحوال وما له الأولویه والأهمیه وعلی إداره المتکلم ذاته وعلی التنظیم الذاتی وعلی قدره الانطباق والانعطاف وعلی الابتکار علی البواعث وعلی التفاؤل.
واژه‌های کلیدی: اللغة، البلاغة، السیمیائیة، الإبلاغیة، قیاده الطوارئ، اللغة، البلاغة، السیمیائیة، الإبلاغیة، قیاده الطوارئ

الباحثون: علیرضا محمدرضایی
نوعية البحث: دراسات فی العلوم الانسانیة - جامعه تربیت مدرس/http://aijh.modares.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت002- النقد البلاغي 93-علم الإشارة (علم العلامة/السيميائية)
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود