الذئاب تعيد « دراسة لقصة» قراءة تاريخها

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


إن الإنسان یعیش فی عصر التکنولوجیا الذی یتقلّص فیه الزمان، ومن ثمّ فقد التجأ الأدیب إلى ظواهر جدیدة؛ منها أجناس أدبیة حدیثة تناسب روحَ عصره، فنشأت القصة القصیرة جداً فی ظل الاضطرابات الاجتماعیة والسیاسیة والثقافیة، ومال إلیها الأدباء فی أنحاء العالم کلِّه. قد انتشر هذا النوع الأدبی شیئاً فشیئاً فی البلاد العربیة واهتم به الکتّاب العرب فأصبح مرآة لواقع حیاتهم. من المعاصرین فقد خطا أحمد جاسم الحسین؛ الکاتب السوری ومن موالید 1969م، خطوات واسعة وکتب مجموعات قصصیة مختلفة فی هذا المجال. قصة «الذئاب تعید قراءة تاریخها» القصیرة جداً، من مجموعته خبیصة، التی تغلب علیها ملامح المدرسة الرمزیة لما فیها من دلالات مختلفة، هی حکایة ذئب یقصد تغییر طباعه وطباع قومه لیکون خروفاً کبقیة الخراف، فیدخل قبیلتها ویأکل معها الأعشاب عدة أیام لکنه لا یتمکن أخیراً من أن یتغلب على طبعه الذی فطر به. فقد عنی کاتبا المقالة بمعالجة هذه القصّة القصیرة جداً، فی الشکل والمضمون وحدّدا عناصرها القصصیة وتناولاها فی جوانبها المختلفة.

الباحثون: حسين ابويسانی؛ آنا شاه محمدی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 97-الأدب القصصي 97ت001- القصة القصيرة
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود