الحزن الرومنسی فی رومیات أبی فراس الحمدانی

بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت


أبوفراس الحمدانی ممن یمتازون بقوة الشخصیة إلی جانب الروح الرومانسیة التی عرف بها من خلال شعره ومعاناته، هذا وإنه من خلال تمثله لتلک الروح کان عطاؤه الشعری عطاء أدبیا نادرا.ویبیّن لنا حزن أبی فراس الرومنسی فی رومیاته الرقة المؤثرة، والعذوبة المتقطرة، وهو کلام رائع یترک فی النفس أثرا عمیقا. وقد رقَّق الألم عاطفة أبی فراس، ووسع نطاقها، ووجهها شطر الطبیعة حتی أصبح یُحِسُّ لکل شیء نفساً تحنو علیه وترید الاشتراک فی أحزانه. وکان أبوفراس رومنسیاً فی عمق عاطفة الوجد عنده، أو ذلک الحب الشدید الخالص لأمه ولملاعب صباه فی منبج ذات الطبیعة الخلابة، حسب وصفه لها، ولتعلقه الشدید بسیف الدولة أبیه الروحی. ویلجأ أبوفراس إلی الحزن الرومنسی لأنه یبعد من أسرته، ومواطینه وبالالتجاء إلی هذا الحزن یرید أن یسکن نفسه ویظهر الحزن الرومنسی فی الکائنات الموجودة فی الطبیعة.

الباحثون: مهدی ممتحن؛ زهرا مهاجر نوعی؛ مریم پیکان پور
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات الادب المعاصر - جامعة آزاد الإسلامية جيرفت
الرمز الأصلي: 80-المدارس الأدبية
الرموز الفرعية: 82 – الرومانسيَّة 82خ001-في الأدب العربي
الرابط

error: Content is protected !!