التطابق بين السارد والمؤلف والشخصيّة المرکزيّة في سيرة «حياتي» الذاتيّة لأحمد أمين

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


من الموضوعات المثیرة للجدل فی السیرة الذاتیة هی أنه هل المؤلف استطاع أن یقلّل المسافة بین الثلاثة: هو بنفسه، والسارد والشخصیة المحوریة وبعبارة أدقّ هل تمکّن من التطابق بین هذه المکوّنات الثلاثة؟ بالتأکید یوجد فارقٌ کبیرٌ بین رؤیة المؤلف الحاضرة إلی الأحداث الماضیة وبینها عند وقوع تلک الأحداث، وهذا یمکن أن تُختبر به مهارة المؤلف المبتکرة. فی المقالة الحاضرة نرید أن ندرس هذا الموضوع فی السیرة الذاتیة لأحمد أمین. یدلّ ما وصلت إلیه هذه الدراسة علی أن المؤلف بما أنه قد أعطی عنایة بالغة للبحث عما تکوّنت به شخصیته الحاضرة فقام بتفسیر الأحداث من وجهة نظره أکثر من حکایتها انطلاقاً من رؤیة الشخصیة فقلّما نجح فی تضییق المسافة بین الرؤیتین للسارد والشخصیة. نظراً إلی أن الرؤیة بوصفها عنصراً قصصیاً هامّاً تساعدنا فی هذا المجال کثیراً فالآراء الجینیتیة هی التی نعتمد علیها فی هذه الدراسة.

الباحثون: سيد إبراهيم آرمن؛ مريم أکبری موسوي آبادي
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث004-المنهج المتکامل 94-تحليل الخطاب 94ت001- التحليل البنيوي
الرابط

error: Content is protected !!