(التحامق في الشعر المملوکي )دراسة و تحليل

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


إنّ التحامق لونٌ خاصٌّ من شعر الفکاهة یتصرّف فیه الشاعر وکأنّه مصاب بالبله والحمق وما به حمق، بل إنه یتظاهر بذلک عن وعی وإرادة. یتواجد شعر التحامق فی کلّ عصر من الأعصر الأدبیة، إلاّ أنّه شاع شیوعاً واسعاً فی العصر المملوکی حتّی أصبح فنّا قائماً بذاته فی ذلک العصر وسمة بارزة للأدب المملوکی. یتحدّث شاعر التحامق فی شعره عن أشیاء من أهمها: الفقر، العیوب الجسمیة والعیوب النفسیّة والاستهتار بالقیم السامیة والخلق النبیلة ولوم الحکّام والأمراء. والباعث الرئیسی الذی دفع الشاعر إلی شعر التحامق فی ذلک العصر هو التکسّب، إلاّ أنّ ثمّة عوامل اجتماعیّة أدّت إلی توسیع نطاقه ومن أهمّها: الفقر المدقع الناجم عن الحروب المستمرّة والضرائب المثقلة علی کاهل الشعب، ظلم الحکّام الجائرین، والانحراف الذی طرأ علی المعاییر الخلقیة والمقائیس الاجتماعیّة، کلّ ذلک جعل الشعراء یزدرون بالقیم السامیة والخلق النبیلة ازدراءً. یرمی هذا البحث إلی دراسة شعر التحامق ومضامینه وأسباب شیوعه فی العصر المملوکی؛ إذ إنّه یعطی صورة واضحة عن الأوضاع العامة للعصر المملوکی وحیاة الناس فی ذلک العصر.

الباحثون: جهانگير نعمتی؛ فاروق نعمتي
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث001-المنهج التاريخي 91ث003-المنهج الاجتماعي
الرابط

error: Content is protected !!