البعد الجغرافی فی شعر دعبل الخزاعی أو رحلات دعبل وأسفاره

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


المستخلص
حیاة دعبل الخزاعی زاخرة بالأحداث والمواقف الأدبیة والعلمیة والتأریخیة، ویعدّ شاعرنا الخزاعی فی نتاجه الأدبی أحد عمالقة الشعر العربی فی القرن الثانی والثالث الهجریَّین. إنه عاصر خمسة من ملوک بنی العباس، کما التقى عشرات الأمراء والأدباء، وفی هؤلاء قال الشیء الکثیر من المدح والهجاء. وقد وجدنا فی سیرته أنه قصد جهات کثیرة، ورحل إلى بلدان عدیدة آنذاک، وإن سفراته ورحلاته امتدت إلى أکثر من سبعة عقود من الزمان. وله فی کل بلد زاره أو رحل إلیه نتاج أدبی رفیع، لکن من المؤسف جدّاً أن البحوث والدراسات التی هی بأیدینا حول دعبل لم تتعرّض لنتاجه الأدبی ذاک. من هنا حاولت فی هذا البحث أن أساهم نتاجات من سبقنی لإکمال تلک الدراسات الأدبیة، وأبحث عن سفرات الشاعر، وبالخصوص سفره إلى مناطق شرق العالم الإسلامی والمتمثلة فی بلاد العجم، وما قاله دعبل فیها من شعر.
وإننی أخص بالذکر من تلک المناطق: بلاد العجم والدینور وبلاد سمنجان من أعمال طخارستان التابعة لخراسان وبلاد الری وبلاد جرجان وبلاد نیشابور وبلاد خراسان، ثم قم وشهرزور.
أما منهج البحث الذی اتبعته فی هذا المقال، فهو ذکر البلد أولاً، والتعریف به من حیث الموقع الجغرافی بشیء من الاختصار ثانیاً، والإشارة إلى المصدر الذی استقیت منه تلک المعلومات المقتضبة ثالثاً. بعد ذلک ذکرت أهم حدث صادفه شاعرنا الخزاعی عند نزوله ذلک البلد، وما قال فیه من شعر.
فالبعد الجغرافی فی شعر دعبل إنما هو استقراء عام فی نتاج الشاعر ـ فی تلک المناطق والبلدان ـ وحلقة من حلقات سیرته وحیاته المفقودة.
الكلمات الرئيسية
أسفار دعبل؛ بغداد؛ بلاد العجم؛ بلاد خراسان؛ الإمام الرضا ، المأمون؛ الأمین

الباحثون: عبدالرسول غفاری
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث001-المنهج التاريخي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود