البعد التداولی للمعاصر من اللغة، ومناهج تصمیم الکتاب المدرسی

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


یحظى الکتاب المدرسی بعنایة کبیرة عند الأمم المتقدمة, فهو غایة وثمرة التعلم والتعلیم، به یستطیع الفرد أن یصل إلى درجة المواطنة بامتلاک ثقافته، ومن ثمة یتمثل الفرد المعرفة واستثماراتها فی تفاعلاته مع المجتمع فکرا وتواصلا ورؤیة وتکوینا؛ أی أن مقاییس الضبط الاجتماعی وقیمه السلوکیة والحضاریة الراسخة والمتجددة یحفزها ویبرزها إلى السطح فی شخصیة المتعلم الکتاب المدرسی، ولهذا فإن الثقافة اللغویة الراهنة للکتاب وجب أن یحتویها الکتاب والتی تتمثل فی نظرنا فی:
1- المناقشة والمحادثة والمناظرة والسؤال والجواب.
2- حکایة القصص والسرد وتمثیل الشخصیات وتقلیدها.
3- التقاریر والخطب والکلمات والأحادیث.
4- إلقاء التوجیهات والتعلیمات.
5- المقابلات الشخصیة وإدارة الاجتماعات والمشارکة فیها.
6- وصف الأشیاء بالدقة الواقعیة، والمحاججة والدفاع عن الرأی وطلب الحجة، والتفسیر والحوار والتحلیل والاستطلاع والتعلیق.
وهذه المناحی یجب أن یتمثلها الکتاب المدرسی لغة وأسلوبا فی رأینا، حتى ترقى بعوامل اللغة المعاصرة تخطیطا وتعریفا ومشارکة الواقع بوسائل عرض اللغة الوظیفیة وحدودها التی تترک انطباعا تکوینیا غیر مباشر، وفضلا عن المادة العلمیة فإن طریقة العرض وأسلوب معالجة المضامین وتقدیم المحتوى وطبیعة الأنظمة اللسانیة المتاحة والأساس التربوی الناتج، تعدّ مداخل إجرائیة ومنطقیة للمحصول الثقافی اللغوی، فمثلا التردید وعواقبه الإبداعیة فی ما بعد التعلیم وبصماته النفسیة والإیدیولوجیة والفکریة لما تلقاه المتعلم فی الکتاب المدرسی هی التی تکوّن رؤیته للعالم وخصوصا من حیث اللغة تواصلا ومحتوى وتقنیة حتى تخلق جیلا غیر منفصم الشخصیة عن واقعه.

الباحثون: محمود بولعراس الجمعی
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث004-المنهج المتکامل
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود