الانزیاح ودلالاته الخیالیة فی شعر مهدی أخوان ثالث وسعدی یوسف (دراسة مقارنة فی الصور الشعریة المحوّلة لدی الشاعرین

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


المستخلص
تلعب الحواس الخمس دوراً ممیزاً فی تشکیل الصّور البلاغیة فی الشّعر وتضفی علیها أبعاداً فنیة تساهم فی تعمیق الرؤیة التی یسعى الشاعر لنقلها. من هذا المنطلق، إنَّ انهیار الحواجز النفسیة والمعنویة بین الحواس، یتیح للشاعر مجالاً فی استثمار إیحائی فی حاستین أو أکثر، ویسمح له أن ینقل مشاعره من مستواها المألوف إلى المستوى الانزیاحی الغریب؛ أی أنَّ الحواس الخمس فی النصّ الشعری تغادر أحیاناً وظائفها المعهودة إلى الأخری لیحقّق الشاعر ما یریده و هو الذی تعجز عن توصیلها التراکیب العادیة فی اللغة. فیحاول هذا المقال دراسة ظاهرة «تراسل الحواس» أو «التوظیف المجازی للحواس» عند الشاعر الإیرانی «مهدی أخوان ثالث» والشاعر العراقی «سعدی یوسف» کأداة بنائیة فی عالمهما الشعری، والأسئلة التی تطرح هنا هی:
1- کیف وظف الشاعران آلیة تراسل الحواس فی شعرهما؟
2- ما مدى تطوّر الحواس الخمس فی توجیه المعنى المجازی ضمن تجربة الشاعرین؟
نتیجة هذه الدراسة تدلّ على أنَّ العدول عن المعیار والنزوع إلى الانزیاح الدّلالی لدى مهدی أخوان ثالث وسعدی یوسف یبرز مقدرتهما الخیالیة فی توظیف الطاقة التعبیریة الکامنة فی اللغات العادیة التی تحید عندهما عن منطقیتها فی کثیر من الأحیان، وتدخل فی اختراق السّیاق المألوف.

الكلمات الرئيسية
الانزیاح الدّلالی؛ تراسل الحواس؛ الصّور المحوّلة؛ مهدی أخوان ثالث؛ سعدی یوسف

الباحثون: علی سلیمی؛ رضا کیانی
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود