الابل‌ فی‌ القرآن‌ والادب‌ العربی‌ «العصر الجاهلی‌ نموذجا»

دراسات فی العلوم الانسانیة - جامعه تربیت مدرس/http://aijh.modares.ac.ir


بینما کنت‌ُ أتلو هذه‌ الایات‌ من‌ سوره‌ الغاشیه‌ «أَفَلا یَنْظُرُون‌َ اِلَی‌ الابل کَیْف‌َ خُلِقَت‌ْ(17) واِلَی السَّمَاءِ کَیْف‌َ رُفِعَت‌ْ(18) واِلَی الْجِبَال‌ِ کَیْف‌َ نُصِبَت‌ْ(19) واِلَی‌ الاَرْض‌ِ کَیْف‌َ سُطِحَت‌ْ(20)….» خطر ببالی‌ ما هو السر الکامِن‌ فی‌ هذا المخلوق‌ الذی‌ ذَکَرَه‌ ربنا قبل‌ سماواته‌ اللاّنهائیّه‌؟ علماً بأنه‌ ذهب‌ علماء المعانی‌ فی‌ مواضع‌ الوصل‌ الی أن‌ّ «الوصل‌َ عطف‌ُ جمله‌ٍ علی‌ أخری بالواو ویقع‌ عند اتحاد الجملتین‌ فی‌ الخبریّه‌ والانشائیه‌» لاشک‌َّ أنه ‌جل‌َّ وعلا أنزل‌ آیاته‌ البینات‌ متناسقه‌ من‌ حیث‌ النسج‌ والبیان‌ فما هو الارتباط‌ بین‌ الابل‌ والسماء والارض‌؟ أجل‌، انه‌ أردف‌ الابل‌ فی‌ خلقتها بالسماء فی‌ رفعها، وبالجبال‌ فی‌ نصبها وبالارض‌ فی‌ بسطها، فبدأ بالابل‌ التی‌ تعتبر خلقاً أرضیاً ارتفعت‌ عن‌ الارض‌، ثم‌ صعد الی السماء التی‌ تعتبر غایه‌ فی‌ الارتفاع ‌والسمک‌، وعاد الی الجبال‌ التی‌ هی‌ دون‌ السماء وفوق‌ الابل‌، ثم‌ نزل‌ الی‌ سطح‌ الارض‌، فهناک‌ صعود وهبوط‌، وفی‌ اختلافها تظهر قدره‌ اللّه‌ وتتجلی حکمته‌. فالمتأمل‌ للآیات‌ الکریمه‌ یجد عظمه‌ الخالق ‌وابداعه‌ فی‌ تکوین‌ جسم‌ الابل‌ واختلافه‌ عن‌ سائر الحیوانات‌ فرغم‌ معرفه‌ الانسان‌ لها بأنها سفینه‌ الصحراء لقوتها الکبیره‌ وتحملها لظروف‌ الصحراء القاسیه‌ الا أنها أثبتت‌ وجودها منذ زمن‌ طویل‌ وفی‌ السفر من‌ مکان‌ الی آخر وللحراثه‌ ولانتاجها الکبیر من‌ اللحم‌ والوبر والجلد والحلیب‌. وسوف‌ نری‌ أن‌ ما کشفه‌ العلم ‌حدیثاً عن‌ بعض‌ الحقائق‌ المذهله‌ فی‌ خلق‌ الابل‌ یفسر لنا بعض‌ السر فی‌ أن‌ اللَّه‌ قد خصها، من‌ بین‌ ما لا یُحصی‌ من‌ مخلوقاته‌ بالذکر. فمِن‌ هذا المنطلق‌ أُشیرَ فی‌ المقال‌ الی‌ بعض‌ أوجه‌ اعجاز خلق‌ الابل‌ من‌ خلال‌ عرض‌ جهود الباحثین‌ من‌ علماء الاحیاء فی‌ الکشف‌ عن‌ الکثیر من‌ خصائص‌ الابل‌ لاظهار ما فیها من‌ غوامض‌ وأسرار أودعها اللَّه‌. وبما ان‌ّ للابل‌ أثر کبیر فی‌ الادب‌ العربی‌، خاصه‌ فی‌ القصائد الجاهلیه ‌کصور شعریه‌ رائعه‌ فی‌ معلقات‌ الشعراء الجاهلیین‌ فلذلک‌ جئنا بنماذج‌ مختلفه‌ من‌ تصویر الابل‌ فی‌ المعلقات‌. بعد ذلک‌ أشیرَ الی‌ الابل‌ فی‌ الامثال‌ العربیه‌ ودورها فی‌ خلق‌ المفردات‌. ختاماً استنتاج‌ للبحث‌ والحمد لله‌ رب‌ العالمین‌.
واژه‌های کلیدی: قرآن، الشعر الجاهلی، الابل‌، القرآن‌، الادب‌ العربی‌، المعلقات‌، شتر، ادب عربی، معلقات، شعر جاهلی، واژه گزینی

الباحثون: یحیی معروف
نوعية البحث: دراسات فی العلوم الانسانیة - جامعه تربیت مدرس/http://aijh.modares.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ت001- النقد الانطباعي (التأثري/ الذوقي)
الرابط

error: Content is protected !!