الإنزياح الشعري في الخطاب الثوري لشعر فاروق جويدة

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/


لایتمیز الشعر السیاسی الثوری بمضامینه السیاسیة فحسب، بل بنسجه الفنی الذی یجعل الکلمة الشعریة علیا، لأن المعانی السیاسیة مطروحة فی الشارع العام یعرفها الجمیع، فالأداء اللغوی الجمیل هو الفاصل الذی یرفع الشعر دون الآخر. فالاستنتاج الخاطئ من الاعتقاد السائد بکون الشعر السیاسی قریباً من لغة الشعب الیومیة لیؤثر فی الشارع العام أدی فی أحایین کثیرة، إلی إنشاد قصائد سیاسیة مبتذلة و آنیة دون الاستمتاع بجوهر الشعر الفنی الذی یکمن فی الخروج عن المألوف أو ما یسمی الیوم بـ«الانزیاح الشعری». هذا العرض الفنی الرفیع هو ما استمتع به الشاعر المصری الملتزم «فاروق جویدة» فی شعره السیاسی الثوری للوصول إلی قلوب مخاطبیه. فکیف وظف الانزیاح فی خطابه الثوری لشعره؟ نستنتج مما بحثنا أن ظاهرة الانزیاح تظهر فی شعر جویده الثوری فی سبعة مستویات: الدلالیة و الزمنیة و الترکیبیة و الکتابیة و اللغویة و الأسلوبیة و اللهجیة فیقع القسم الرئیس منها فی المستوی الدلالی و أنه لم‌یهتم بالمستوی الصوتی، و استطاع فی کل ذلک أن یحسن استخدامها فی استجلاب اهتمام الشعب بالمنظورات السیاسیة و الاحتجاجیة و الثوریة.

الباحثون: فرامرز ميرزايي؛ مرتضی قائمي؛ مجيد صمدي؛ زهرا کوچکي نيّت
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها/http://iaall.iranjournals.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 94-تحليل الخطاب 94ت003- تحليل الانزياحات اللغوية
الرابط

error: Content is protected !!