الإعجاز البیانی للقرآن الکریم من خلال أسلوبیة الانزیاح دراسة وصفیة – تطبیقیة

بحث في مجلة دراسات في اللغة العربيّة وآدابها - جامعة سمنان - http://lasem.journals.semnan.ac.ir


الملخص
إعجاز القرآن واحتواؤه علی کل شاردة وواردة کان موضوعا طالما اشتغل به الباحثون وراح یتدبر فیه الحازمون لکی ینفضوا غبار الشکوک الذی غطی وجه الحقیقة. فالدراسات التّی قام بها الباحثون غالبا ما تکون فی إطار البلاغة أوالمباحث التفسیریة ولم تکن ترنو إلی ترسیخ إعجاز القرآن الکریم فی القلوب علی حد ذاتها بل هی فی سیرها النقدی التحلیلی أکدت علی إعجازه بشکل غیر مباشر. فهنالک مدارس نقدیة حدیثة من السریالیة والشکلانیة الروسیة ومدرسة البراغ وغیرها من المدارس التی أسهمت إسهاما کبیرا فی ظهور البلاغة الحدیثة أی الأسلوبیة. ومن أبرز الأسلوبیات التی ظهرت، أسلوبیة الانزیاح الذی اتکأ علی عنصر المفاجاة وخرق درجة الصفر المعیاریة. هذا الازدهار فی المدارس النقدیة الحدیثة جعل البعض یحسب علی زعمه بأن العرب قد تخلفوا وابتعدوا عن مجاراة العلوم الحدیثة وجعله یظن بأن ما ورد من الآثار الأدبیة فی اللغة العربیة اندثر تحت قوقعة التحجر. استهدفت هذه المقالة بدراستها الموجزة بوضع أصبعها علی إعجاز القرآن معالجة مدی استیعابیته من خلال دراسة نماذج من النص الشریف دراسة وصفیة – تطبیقیة علی أسلوبیة الانزیاح بأنواعه الثلاثة: الاستبدالیة والترکیبیة والصوتیة. فأهمیة هذه الدراسة تظهر حینما یتبین الفاصل الزمکانی الشاسع بین نزول القرآن وظهور الدراسات اللسانیة الغربیة. واستنتجت أخیرا بأن کلام الله المجید یستوعب کل الجمالیات الانزیاحیة، وأسلوبیة الانزیاح تتماثل بشکل ناضج فیه. هذه خطوة صغیرة فی سبیل ترقیة الأفکار وکسر قوقعة التحجر الذی ارتمی به العرب فی أنحاء العالم واستخراج کنوز اللغة العربیة التی اختفت فی مناجم الجهالة والتغریب.

الباحثون: آفرین زارع/ نادیا دادبور
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات في اللغة العربيّة وآدابها - جامعة سمنان - http://lasem.journals.semnan.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 94-تحليل الخطاب 94ت003- تحليل الانزياحات اللغوية 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: Content is protected !!