الأُسُس الرئیسة فی الاستنتاجات النحویة عنىد الرضی الأسترآباذی

بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir


إنّ موقف الرضی الأسترآباذی تجاه أصول النحوکان إیجابیًّا و واضحًا کلَّ الوضوح فی شرحه علی کافیة ابن الحاجب. من الأصول الهامّة التی تقام علیها آراء الرضی الأسترآباذی النحویّة علی حسب الترتیب والأهمّیّة: السماع والقیاس والإجماع والتعارض والترجیح والاستصحاب. إنّ السماع والقیاس هما الدلیلان الأصلیّان عنده وحذا الأسترآباذی فی هذا المجال حذوَ البصریّین ولا سیّما سیبویه . إنّه قد فَزَعَ إلی الأسناد المعتبرة مثل القرآن ونهج البلاغة وأحادیث الأئمّة(ع)، والأشعار المعتبرة من الشعراء العرب رغم الآخرین من النحاة الّذین استخدموا بعض المنابع التی فیها شک وریب .
المیزة العالیة التی فضّلتِ الرضی علی النحاة الآخرین، أنّه استفاد من القرآن ونهج البلاغة أکثر من المنابع الأخری وخاصّة أنه أول نحوی استفاد من نهج البلاغة. إنّه یحاول أن یقیس شیئًا علی شیء آخر فیأتی بآیة قرآنیّة أو حدیث نبویّ أو کلام من الأئمّة المعصومین أو شاهد شعری یحکم قیاسه. من أهمّ الأقیسة عند الأسترآباذی، حمل الفرع علی الأصل، وحمل الأصل علی الفرع، وحمل النظیر علی النظیر وحمل الضدّ علی الضدّ. نراه فی زمن عدم وجود القیاس والسماع، یعتمد علی أصل الإجماع. اهتمّ الرضی بأصل التعارض والترجیح حین کان یرجّح رأی البصریّین علی الکوفیّین بسبب المتن أی علی وفق القیاس أو بسبب الإسناد. أخذ الرضی بأصل استصحاب الحال وهو لیس عنده من الأدلّة القویّة. إنّه کان کثیر التوسّع فی ذکره لهذه الأصول متخذًا إیّاها دلیلًا قویًّا وسندًا وثیقًا وحجّة مبرهنة لصحّة الموضوعات والمسائل النحویّة المتنوعة والعدیدة. تحاول هذه الدراسة التبیین حول الأصول الرئیسیة فی آراء الرضی الأسترآباذی النحویّة فی شرح الکافیة عن منهج توصیفی – تحلیلی .

الباحثون: فرامرز میرزائی؛ محمدابراهیم خلیفه شوشتری؛ حسین احمدی آموئی
نوعية البحث: بحث في مجلة اللغة العربیة وآدابها - جامعة طهران - پرديس قم - https://jal-lq.ut.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 94-تحليل الخطاب 94ت001- التحليل البنيوي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود