الأدب الفکاهی وأسالیبه التعبیریة فی قصص أحمد بهجت مذکّرات صائم أنموذجاً

بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/


المستخلص

تحتلّ الکتابة الفکاهیة مکانة مرموقة لدی الکاتب والصحفی والناقد المصری الراحل أحمد شفیق بهجت ) 2391 1122 م(، حیث –
خصّصت الفکاهة بنفسها نسبة کبیرة من أدبه وتمکّن من خلالها التعبیر عن آلامه وأحزانه وهموم مجتمعه على شکل ابتسامات ومفارقات،
فنراه فی قمة حزنه یقدّم الفکاهة والسخریة ممّا یدور حوله لتکون صوته الخاص فی وجه الأخطاء الموجودة فی المجتمع المصری وللحفاظ على
قیم المجتمع العلیا وتکریس السلوک القویم وتعدیل مجرى الاتجاهات المتطرفة. من هذا المنطلق، تحاول هذه الدراسة الوقوف على التجربة
الفکاهیة الساخرة للکاتب أحمد بهجت، والتی تمثّلت فی قصة مذکرات صائم بغیةَ استقصاء أهمّ الأسالیب والتقنیات التعبیریة التی عبّر
بها عن سخریته من مواقف یمرّ بها المجتمع. وبناءً على المنهج الوصفی التحلیلی، توصّلت هذه الدراسة إلى أنّ الفکاهة فی أدب أحمد
بهجت، باتت عنصراً هامّاً یشکّل میزة من میزاته الفنیة؛ وأنّه استوظف فی تعلیقاته الذکیة والساخرة تقنیات تعبیریة کالتکرار والتناقض
وتقنیة الأنسنة والمفارقة والتلاعب بالمعنى واللفظ والتهکّم والاقتباس لیتناول من خلالها متناقضات المجتمع ومشاکله الاجتماعیة
الكلمات الرئيسية
الأدب الفکاهی؛ أحمد بهجت؛ قصة مذکّرات صائم؛ الأسالیب التعبیریة

الباحثون: سندس کردآبادی
نوعية البحث: بحوث في اللغة العربية - جامعة أصفهان - http://rall.ui.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 97-الأدب القصصي
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود