إشکالیّة “الوظیفةالمسرحیّة” لدى المسرحیّین الروّاد فی المشرق: بلاد الشام وإیران وترکیا العثمانیّة

بحث في مجلة إضاءات نقدية فی الأدبين العربي و الفارسي - جامعة آزاد الإسلامية في کرج - http://roc.kiau.ac.ir


المستخلص
واجه المسرحیّون الروّاد فی بلدان المشرق فی القرن التاسع عشر إشکالیّة فیما یتعلّق بوظیفة المسرح. کان هؤلاء فی بلاد الشام وإیران وترکیا العثمانیّة یؤکّدون على ضرورة وجود المسرح فی بلادهم. إنّهم لم یروا المسرح تسلیة فحسب، بل اعتبروا أنّ وظیفة المسرح تتخطّى التسلیة، وله وظائف أخرى.
إنّ المسرحیّین الروّاد فی المشرق آمنوا بفوائد فنّ المسرح، وکتبوا مقالات عنه وعن فوائده للمجتمع والشعوب، واعتبروها من أفضل الآداب والفنون، وأنّ المسرح یقدّم خدمات کبیرة لتقدّم البلاد، وهو فنّ تسلیة متعال. فی رأیهم یمکن للمسرح المساهمة فی تهذیب الطبائع وإصلاح النفوس وتنویر العقول ومحاربة الأفکار المتحجّرة، وأنّه یتمتّع بوظیفة رسالیّة فی المجتمعات.
بالرغم من اعتبار المسرح فنّا ترفیهیّا، إلاّ أنّ القائمین به اعتقدوا بأنّه من أفضل وسائل الترفیه والتسلیة، حیث یقدّم فوائد للمجتمع ویهذّب الشعب ویطوّر الأخلاق الاجتماعیّة، فضلا عن البُعد الترفیهیّ له. فلذلک دافعوا عن المسرح، على أنّه فنٌّ مفید للشعب یجب التمسّک به.

الباحثون: فاطمه پرچکانی
نوعية البحث: بحث في مجلة إضاءات نقدية فی الأدبين العربي و الفارسي - جامعة آزاد الإسلامية في کرج - http://roc.kiau.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 96-الأدب المقارن 96ت- الموازنة
الرابط

error: Content is protected !!