أشکال الحنین إلی الماضی فی شعر بدر شاکر السیاب

بحث في مجلة دراسات في اللغة العربيّة وآدابها - جامعة سمنان - http://lasem.journals.semnan.ac.ir


الملخص
إن تقنیة الحنین إلی الماضی إحدی التقنیات المهمّة التی ظهرت کمصطلح نقدی فی الأعوام الأخیرة عند نقّاد الأدب. هذه التقنیة وإن کانت حدیثة الظهور فی النقد الأدبیّ العربی، لکنّ توظیفها فی النّصوص الأدبیة کان موجوداً، بدءً بالعصر الجاهلی ومروراً بالعصر الحدیث. فالحنین إلی الماضی عند الأدباء، وخاصة الشّعراء منهم، له أسباب مختلفة، وهو منبعث من دواعٍ وعوامل کثیرة، کالعوامل الشخصیة، والسّیاسیة، والاجتماعیة، والعاطفیة، وغیرها. والشاعر الذی ینـزع نحو هذا الفنّ تؤذیه الغربة والاغتراب عادة ویتضجّر من ظروفه الراهنة، شخصیة کانت أو اجتماعیة، إذن بمقدورنا أن نقسِّم الحنین، بناء على العوامل المذکورة، إلی قسمین رئیسین: الحنین الفردیّ والحنین الاجتماعیّ- السیاسیّ. وقد ظهرت هذه الظاهرة فی عصرنا الحاضر عند الشعراء العرب فی ظلّ الأحداث السیاسیة والاجتماعیة والآلام النفسیّة الفردیة فی البلاد العربیة. ومن أبرز هؤلاء الشعراء الذین یتجلّی الشعور بالشوق والحنین فی أشعارهم هو بدر شاکر السیاب (1926– 1964م)، رائد الشعر الحرّ، حیث حنّ إلی الطفولة والشباب والأهل والوطن. وقد توصل البحث إلى أن السیّاب، لعوامل عدیدة، التجأ إلی ماضیه المفعم بالأفراح والراحة، تسلیة لهمومه التی ألمّت به من کلّ جانب، ومن أهمّ تلک العوامل عاطفته الجیّاشة العمیقة التی کانت تجرُّه إلی الأیام الحالمة الجمیلة التی لم تتکرّر أبداً. وهذه المقالة تعمد إلی دراسة هذه الظاهرة فی شعر الشاعر وأسبابها وأنواعها.

الباحثون: سید رضا میرأحمدی/ علی نجفی أیوکی/ نجمة فتحعلی زاده
نوعية البحث: بحث في مجلة دراسات في اللغة العربيّة وآدابها - جامعة سمنان - http://lasem.journals.semnan.ac.ir
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 91-النقد الأدبي 91ث003-المنهج الاجتماعي 91ج-مدارس النقد الأدبي الحديث
الرابط

error: Content is protected !!