أساليب إستحضار الأفکار في رواية «الطريق» لنجيب محفوظ وفقاً لنظريّة «ليتش» و «شورت»

بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها


علم السرد علم یقوم بدراسة الخطاب السردی. نشأ هذا العلم فی القرن العشرین وطرحت نظریات شتی بشأنها. من النظریات المطروحة فی هذا المجال نظریة الأسلوبیین الإنجلیزیین «لیتش» و «شورت». هذه النظریة قد تجلت فی کتابهما «الأسلوب فی القصص» الذی یشتمل علی مواضیع مختلفة، منها أسالیب السرد فی استحضار الأفکار. إن هذه الأسالیب تنقسم إلی خمسة أقسام عندهما وهی: المباشر، غیر المباشر، الحر المباشر، الحر غیر المباشر والتقریر السردی.
قد استعمل الروائیون المعاصرون الأسالیب السالفة الذکر لاستحضار الأفکار فی روایاتهم کما وظّفها الکاتب المصری المعاصر «نجیب محفوظ» فی روایته المسماة بالطریق. قد تمت دراسة تلک الأسالیب فی هذه الروایة بغیة إدراک کیفیة استخدامها و الإلمام بالأفکار المستحضرة وفقاً لنظریتهما فی هذه المقالة. تعبّر نتائج الدراسة عنأنّ الکاتب قد‌‌ استفز القارئ بالأفکار المتراکمة من خلال الشخصیة الرئیسة و‌‌استخدم جمیعالأسالیب إلا الأسلوب الحر المباشر لاستحضار الأفکار‌ و أکثر من احتفاله ببعض الأسالیب کالأسلوب الحر غیر المباشر و ‌انتهز الفرصة بین حین و‌ آخر و‌أفاد من الأسالیب الأخری و ‌استحضر الأفکار الواردة کالتشاؤم، النفور، الحب، التردد، الثأر، الخلاص والخیبة بواسطةالأسالیب التی سبق ذکرها.

الباحثون: زهرا أفضلي؛ فرامرز ميرزايي؛ جعفر جعفرزاده
نوعية البحث: بحث في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية وآدابها
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 97-الأدب القصصي . 97ت002-الرواية
الرابط

error: Content is protected !!