آليـّات التفکیر اللغویة عند أبی تمّام

بحث في مجلة لسان مبين - جامعة قزوين http://lem.journals.ikiu.ac.ir/


حديثنا في هذه المقالة عن أبي تمام و مدي اضطلاعه بأمرالدلالة للمفردات والجمل، و اهتمامه بأنماط الاستخدام الوظيفي للکلمات، بحيث يصبح للکلمة من خلاله أدق مايمکن أن يکون لها من تأثير و دلالات لم تکن لتفيدها إن کانت مسوقة علي نحو آخر من أساليب الأداء و أنظمة التأليف. و هذا مافعله الطائي في مواطن کثيرة من شعره، مما جعلنا نستعرض في هذه الدراسة مجموعة من أبياته و نتناولها بالدرس الوظيفي – الآلياتي، إلا أننا لسنا – في دراستنا هذه – بصددالحديث عن خصائص شعره عامة، کما هوالمعتاد في مثل هذه الدراسات. و لکن حديثنا سيکون عن خصائص شعره اللسانية والآليات اللغوية التي استخدمها للدلالة علي مبادئه الفکرية والعقلية و تصويرها تصويرا دلاليا ممتعا، اذإن لکل شاعر أسلوبا خاصا يتميز به و سمات تفکيرية و تعبيرية يتسم بها، و ليست هذه الأساليب والسمات إلاأفکارا و تأملات يسکبها الشاعر في قالب الصور الشعرية التي يولدها. إذن سيکون محور بحثنا و ترکيزنا في هذه الدراسة علي هذه الناحية من شعر أبي تمام و إلقاء نظرةدلالية – آلياتية علي مقاطع من شعره في إطار أربعة مستويات لهذا الأمر و هي المستوي الصوتي، المستوي الصرفي، المستوي النحوي أو الترکيب، و مستوي المفردات أو المستوي المعجمي، أو لعلنا نتمکن بذلک من الحصول علي مفاتح و تلميحات من نحو أدائه الآلياتي و نتمکن من تبيين زوايا من جماليات شعره في حوزة الدراسات اللغوية هذه.

الباحثون: حمیدرضا میرحاجی،جلال مرامی؛ مالک عبدی
نوعية البحث: بحث في مجلة لسان مبين - جامعة قزوين http://lem.journals.ikiu.ac.ir/
الرمز الأصلي: 90 الدراسات الأدبية
الرموز الفرعية: 95-الأسلوبيات 95ث000- الوظيفية
الرابط

error: هذا الموضوع مسدود